في رسالة الى الأمم المتحدة.. مجلس سوريا الديمقراطية: تغيبنا عن اللجنة الدستورية اجحاف بحقنا

ندوة لمجلس سوريا الديمقراطية – صورة أرشيفية

NPA
في رسالة مفتوحة إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والمبعوث الدولي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون، اعتبر مجلس سوريا الديمقراطية تغيبه عن اللجنة الدستورية السورية  اجحافاً بحقه.
واعتبر المجلس هذا الاستبعاد "تغيباً لممثلين عن /11/ ألف شهيد في سبيل الأمن والاستقرار في سوريا والمنطقة والعالم، ويمكن تسميته بالإجراء غير العادل".
واضاف المجلس أنه بالرغم أن الادارة الذاتية الديمقراطية تخدم نحو /5/ملايين سوري من كافة مكونات المنطقة من ( عرب، كرد، سريان، آشور، أرمن، شركس، تركمان وغيرهم) بمساحة لا تقل عن /30/ بالمئة من مساحة سوريا، جرى استبعادها عن تلك اللجنة، "مقابل ذلك نجد فيها أسماء تفتقد إلى أدنى تأثير في إحداث اختراق للأزمة السورية".
واشار المجلس في رسالته، أن هذه الإدارة التي تم استبعادها عن اللجنة الدستورية، "تحتجز حوالي /70/ ألفاً من /60/ جنسية غير سورية، من مقاتلي داعش وعوائلهم، هذا العدد المثقل لكاهل الإدارة الذاتية، كما يشكل تهديداً لأمن واستقرار المنطقة والعالم".
وعن الاسماء التي تم طرحها على إنها تمثل مناطق شمال شرقي سوريا، قال المجلس أنها "في الواقع هذه الأسماء لا يعرفهم أهل المنطقة، ولا توجد لديهم أية مسؤوليات، ولا أية قوة عملية لتنفيذ مخرجات اللجنة في حال تمت".
وأضاف البيان "لا نزال نعول على دور كل من الأمم المتحدة وكذلك السيد بيدرسون المهمين وإمكانية إعادة النظر في هذه التقاربات والعمل على الانصاف ؛ ودعم دور شمال وشرق سوريا".
وكان المبعوث الخاص إلى سوريا غير بيدرسون قد اعلن مؤخراً عن توصله الى تشكيل لجنة دستورية  تتألف من /150/ عضواً /50/ منهم يمثلون الحكومة السورية، و/50/ يمثلون المعارضة، بينما اختارت الأمم المتحدة /50/ عضواً كممثلين عن المجتمع المدني السوري, بينما لم تضم اللجنة أي ممثلين عن الادارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرقي سوريا.