لافروف: لاحظنا بارقة تفكيرٍ سليمٍ لدى زملائنا الغربيين والأمريكيين في الملف السوري

وزير الخارجية الروسي, سيرغي لافروف

NPA
قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف, إنّهم لاحظوا "بارقة تفكيرٍ سليمٍ" في تعامل الدول الأوربية والولايات المتحدة مع روسيا حول الأزمة السورية.
جاء ذلك في كلمة ألقاها لافروف ضمن فعاليات منتدى "فالداي" الدولي للحوار, المنعقد اليوم الأربعاء في مدينة سوتشي الروسية, في جلسةٍ تحت عنوان "الشرق الأوسط في السياق العام للسياسة الروسية".
أشار لافروف إلى أنّ الدول الغربية والولايات المتحدة رحّبوا بالاتفاقات التي تم التوصل إليها بين الحكومة السورية والمعارضة, بشأن تشكيل اللجنة الدستورية وتحديد قواعدها وإجراءاتها, وأضاف: "هناك بارقة تفكيرٍ سليمٍ في اتصالاتنا مع الزملاء الأمريكيين والغربيين".
كما عبّر لافروف عن أمل موسكو في تحلّي الأمم المتحدة بعدم التحيّز في مساعدتها اللجنة الدستورية, وأنّ "العمل الذي ينتظر الجميع مستقبلاً أصعب بكثيرٍ مما سبق".
وأكّد لافروف رغبة روسيا في الحفاظ على وجودها العسكري في سوريا في قاعدة حميميم الجوية في محافظة اللاذقية, وكذلك نقطة الإمداد البحرية في محافظة طرطوس, وأنّ وجود روسيا يأتي بموافقةٍ من الحكومة الشرعية لدولةٍ عضو في الأمم المتحدة.
ومن ناحيةٍ أخرى قال لافروف إنّ دول أستانا الضامنة, روسيا وتركيا وإيران, لن تقف مكتوفة الأيدي وستبذل جهدها لمنع أي تدخلٍ خارجيٍ في المفاوضات بين السوريين.
هذا وأعلن وزير خارجية كازاخستان مختار تلاوبردي، يوم أمس أنّه سيتم عقد اجتماعٍ بـ"صيغة أستانا" للدول الضامنة حول سوريا في العاصمة الكازاخية نور سلطان هذا الشهر.