منظمات حقوقية دولية: على استراليا استعادة أطفالها من مخيمات سوريا NPA

الحسكة -مخيم الهول – صورة أرشيفية

NPA
قالت هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية وصندوق إنقاذ الطفولة أمس إنه يتعين على الحكومة الأسترالية إحضار الأطفال أستراليين لآباء قد انضموا إلى الجماعات المسلحة والذين يعيشون في ظروف يرثى لها في المخيمات في سوريا.
وجاء في البيان المعنون بـ"المجتمع المدني يدعو إلى الإعادة العاجلة للأطفال الأستراليين من المقاتلين الأجانب" أن أكثر من /60/ من الأطفال والنساء الأستراليين الذين يعيشون في مخيمات مهجورة في شمال شرق سوريا ، حيث" لا توجد مياه جارية ، وسوء الوصول إلى التعليم ، والمرافق الصحية محدودة للغاية."
ويضيف البيان "اتحدت منظمة أنقذوا الأطفال ومنظمة هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية في دعوتهم للحكومة الأسترالية لإعادة جميع هؤلاء الأطفال والنساء إلى وطنهم."
وقال الرئيس التنفيذي لمنظمة إنقاذ الطفولة في أستراليا بول رونالدز "الأطفال هم الضحايا الأبرياء في كل هذا ، لقد مروا بالجحيم ويجب ألا يعاقبوا على تصرفات والديهم. لا يمكننا نسيانهم والسماح لهم بالاستمرار في المعاناة في المخيمات الخطرة التي لا تناسب الأطفال." حسب ما نقل الموقع الرسمي للمنظمة.
وأضاف "مثل ملايين الأطفال السوريين ، فقد عاش هؤلاء الأطفال الأستراليون في صراع وقصف وحرمان شديد. نحن نقدر أنه ستكون هناك أسئلة جادة يجب الإجابة عليها للبالغين المعنيين ، لكن هذا يجب ألا يمنعنا من فعل الشيء الصحيح من قبل هؤلاء الأطفال."
ومن جهته قال منسق شؤون اللاجئين في منظمة العفو الدولية في أستراليا الدكتور غراهام توم "نعلم أن الظروف في المخيمات رهيبة .. لم يختر هؤلاء الأطفال الأستراليون المصاعب التي يعانون منها حاليًا." مطالباً الحكومة بإعادتهم إلى "حيث ينتمون "