سورياسياسة

الجيش العراقي يكشف وجود تنسيق أمني على الحدود مع دول الجوار من ضمنها قسد

أربيل ـ نورث برس

كشفت قيادة العمليات المشتركة، ليل السبت ـ الأحد، وجود تنسيق عراقي – سوري، من ضمنه التنسيق مع قسد، بشأن تواجد “الإرهابيين” والطرق المحتملة لتسللهم إلى العراق. فيما أشارت إلى عدم وجود قلق أمني على الحدود مع الأردن والسعودية.

وتحدث المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي في تصريح صحفي، عن المركز الأمني المشترك ما بين العراق وسوريا وإيران وروسيا ودوره في ملف مواجهة “الإرهاب” على الحدود.

وقال إن “هناك غرفة أمنية ومركزاً أمنياً مشتركاً في مقر وزارة الدفاع يحتوي على ضباط سوريين وروسيين وإيرانيين وعراقيين.”

وتطرق المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة، للخندق الأمني بين العراق وسوريا مجدداً. وقال إنه عبارة عن “مانع أمني يحتوي على كاميرات وأبراج مراقبة وأسلاك شائكة وخندق بعرض ثلاثة أمتار وبعمق ثلاثة أمتار أيضا.”

كما أشار إلى “وجود تعاون بين القوات الاتحادية والبيشمركة فيما يخص الحدود العراقية – السورية.”

وقال إن “القوات الأمنية لديها تنسيق عال مع قوات سوريا الديمقراطية من خلال التحالف الدولي وتبادل المعلومات.”

وشدد الخفاجي على أهمية “المركز الأمني في تنسيق عمل القطعات وتبادل المعلومات أيضا والتنسيق بين العراق والجانب السوري فيما يخص تواجد الإرهابيين وأماكنهم والطرق المحتملة لتسللهم.”

لكنه أشار إلى “وجود اهتمام بالحدود العراقية – السورية والتي تحتوي على بعض الثغرات الأمنية التي شخصت من قبل العمليات المشتركة منذ فترة.”

والعراق لديه اهتمام كبير بالحدود مع الجانب السوري، أما الحدود العراقية – الأردنية – السعودية فهي “مؤمنة ومستقرة أكثر بوجود إمكانيات وقدرات عالية من السعودية وأيضاً من جانب العراق إذ أن هناك تواجداً وانتشاراً للقطعات.”

وبالنسبة إلى “الحدود العراقية – الأردنية” قال الخفاجي، إنها “مؤمنة بالكامل من الدولتين.”

وأضاف، أنه “لا يوجد أي قلق فيما يخص الحدود مع الأردن أو مع السعودية.”

إعداد: حسن حاجي ـ تحرير: معاذ الحمد

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى