الرئيسيسوريامجتمع

ولد ميتاً .. سكان من حلب ينتقدون القرار الجديد للرئيس السوري بخصوص النقل

حلب – نورث برس

أعتبر سكان من مدينة حلب، الجمعة، أن القانون الذين أصدره الرئيس السوري، بشار الأسد، بعيد كل البعد عن الواقع، ووصفوه بالقرار “المولود ميتاً.”

والأربعاء الماضي، أصدر الأسد قراراً يسمح للمركبات الصغيرة والمتوسطة المسجلة بالفئة الخاصة بنقل الركاب؛ بهدف حل مشكلة الازدحام على وسائل النقل العامة.

وبموجب القانون الجديد سيكون للمركبات الخاصة الراغبة بالعمل، أن تسجل نفسها لدى جهة رسمية تنظم عملها والتي لم يحددها حتى الآن.

وقال فراس سعد (38 عاماً)، وهو صاحب مكتب عقاري في حي السبيل، متهكماً، إن القرار جميل ولكنه بعيد عن الواقع المعاش للسكان بعد عشر سنوات من حرب دامية. ووصف القرار بـ “المولود ميتاً.”

وأضاف: “القرار أفلاطوني، نحن لا نرى السيارات في الشارع لنستقلها، لكي نستطيع أن نحجز دورنا عبر تطبيق إلكتروني، ويقوم صاحبها بإقالتي معه، كيف سيحدث ذلك؟”

ومنذ فترة، تعاني المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية، من أزمة خانقة في المحروقات تسببت بشل حركة المواصلات العامة في المدن والبلدات السورية.

وقال أحمد بكري (29 عاماً)، وهو اسم مستعار لأحد سكان المدينة، إن الآلية الجديدة لن ترى النور أبداً، وهي فقط حركة إعلامية من قبل الأسد لإظهار نفسه لمؤيده بأنه مقبل على تطوير البلاد بحسب وصفه

وأضاف: “هل لا يكفينا جعل الأمور الحياتية من مأكل ومحروقات مرتبطة بـ (البطاقة الغبية) كي يقوموا الآن بتنزيل تطبيق إلكتروني للانتقال من مكان لأخر؟!”

إعداد: آردو حداد – تحرير: محمد القاضي

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى