سوريامجتمع

استياء أطباء في دمشق من إيقاف صهريج مخصص لتوزيع البنزين لهم

دمشق – نورث برس

قال أطباء في دمشق، الأربعاء، إن توقف عمل صهريج بنزين مخصص لإيصال وقود البنزين لهم يعرقل حركتهم ووصولهم للمشافي.

وفي الحادي عشر من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، خصصت محافظة دمشق الصهريج للأطباء لتيسير تنقلهم بين منازلهم والمشافي، في ظل جائحة كورونا.

ومنذ يومين، تم إيقاف الصهريج بعد تحويل عملية بيع البنزين إلى الرسائل النصية، ما صعّب على الأطباء حصولهم على المادة وعرقل تحركهم وسط استمرار الموجة الثالثة من وباء كورونا.

وقال عدنان الأحمد (51 عاماً)، وهو اسم مستعار لطبيب صدرية في مشفى المجتهد،، لنورث برس، إن توقف عمل الصهريج أثر بشكل مباشر على قدرته للوصول إلى المرضى الذين يتابعهم.

ويضطر الطبيب للتنقل بين بلدة قطنا حيث عيادته ومشفى المجتهد وباقي مشافي دمشق.

وذكر أنه لم يستلم رسالة تعبئة، حتى اليوم، بينما أوقف سيارته لخلوها من البنزين.

 واعتبر “الأحمد” استخدامه للمواصلات العامة ” خطراً كبيراً عليه وعلى المرضى في ظل انتشار فيروس كورونا.”

وأضاف: “الحكومة تركتنا بين خيارين إما تعبئة السيارة بالبنزين الحر الذي وصل سعر الليتر الواحد منه إلى أربعة آلاف ليرة، وإما التواصل مع المرضى والمستشفى والاعتذار عن الحضور.”

إعداد: رغد العيسى – تحرير: محمد القاضي

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى