الشرق الأوسط

أحداث تنذر بعودة التوتر بين تركيا واليونان شرقي المتوسط وفي بحر إيجة

إسطنبول ـ نورث برس

رجّحت عدة مصادر مهتمة بالشأن التركي، الأربعاء، عودة التوتر من جديد بين تركيا واليونان شرقي المتوسط، عقب الأحداث التي وقعت أمس الثلاثاء.

وقالت مصادر إعلام تركية إن 4 مقاتلات يونانية تحرشت بسفينة تركية تجري أبحاث تقنية وعلمية في المياه الدولية شمالي بحر إيجة.

وأشارت المصادر إلى أن المقاتلات اليونانية اقتربت من سفينة “تي جي غي تشمه” التركية مسافة 2 ميل بحري، لتطلق بعدها بالونات حرارية قبل أن تبتعد عن موقع السفينة.

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، في تصريح صحفي إن “المقاتلات اليونانية تنفذ تحرشات مستمرة، وتم الرد عليها.”

ووجه أكار تهديداً شديد اللهجة لليونان، “موقف تركيا واضح حيال تحرش المقاتلات اليونانية بسفينة الأبحاث التركية، وما سنقوم به حيال هذه التحرشات واضح أيضاً.”

ورأى مصدر مهتم بالشأن التركي والدولي، أن “ما جرى ينذر بعودة التوترات شرقي المتوسط بين أنقرة وأثينا.”

وقبل أيام، وجهت اليونان رسالة لتركيا بأن ما تقوم به سفينة الأبحاث التركية “أمر غير مقبول بالنسبة لها وأنه تصرف لا يُسهِّل تحسين العلاقات بين البلدين.”

وأضاف المصدر في اتصال هاتفي مع نورث برس أن “اليونان ربما تلجأ لتحريك المياه الراكدة في الاتحاد الأوروبي ضد تركيا، وستدعمها في ذلك فرنسا.”

وأشار إلى أنه “وربما نشهد في الأيام القليلة المقبلة رسائل تحذير أوروبية للجانب التركي، خاصة وأن أوروبا تقف الآن موقف المتفرج لكنها بالتأكيد ستحاول العمل على إيجاد حل جذري وفعال للأحداث التي تجري شرقي المتوسط أو في بحر إيجة بين تركيا واليونان.”

وليس من مصلحة تركيا التي تعمل على تحسين اقتصادها أن تفتح جبهات مع الاتحاد الأوروبي والدول الغربية وحتى مع فرنسا أو اليونان”، بحسب المصدر.

إعداد: سردار حديد ـ تحرير: معاذ الحمد

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى