سورياصحة

الإدارة الذاتية تقول إن “الصحة العالمية” توزع مساعدات طبية بشكل غير عادل

القامشلي – نورث برس

قال مسؤول بارز في صحة الإدارة الذاتية، الاثنين، إن المساعدات التي تقدمها منظمة الصحة العالمية لشمال شرقي سوريا “غير عادلة لاعتمادها على تقارير مسيسة للنظام السوري.”

وذكرت “الصحة العالمية”، أمس الأحد، عبر معرفها الخاص بسوريا على موقع “تويتر” أنها وزعت خلال 2020 أكثر من 1000 طن من المساعدات الطبية في أرجاء سوريا كافة.

وقال جوان مصطفى، الرئيس المشارك لهيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في مقابلة مع نورث برس إن “هناك ظلم في توزيع المساعدات.”

وأضاف: “اعتماد المنظمة على إحصاءات ومعلومات مسيسة وغير دقيقة للنظام السوري هي السبب في التوزيع غير العادل للمساعدات الطبية لشمال شرقي سوريا.”

وبلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في مناطق الإدارة الذاتية، الاثنين، 8595 حالة منها 313 حالة وفاة و1241 حالة شفاء وفق بيانٍ لهيئة الصحة.

وقال: “منظمة الصحة العالمية تقدم المساعدات مباشرة إلى شمال شرقي سوريا لكنها تعتمد على احصاءات وتقارير تابعة للنظام وتكون بمعظمها مسيسة.”

وأشار “مصطفى” إلى أن “الامكانيات الممنوحة لشمال شرقي سوريا ضئيلة جداً مقارنة بالتعداد السكاني والحاجة الموجودة في المنطقة.”

وكان مجلس الأمن الدولي قد أغلق في كانون الثاني/يناير من العام الماضي، معبر تل كوجر(اليعربية) الحدودي بين سوريا والعراق بفيتو روسي-صيني.

وكانت وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الإغاثية الدولية تستخدم المعبر سابقاً لإيصال المساعدات الإنسانية إلى مناطق في شمال وشرقي سوريا.

ويتطلب من الأمم المتحدة الحصول على إذن من الحكومة لأجل نقل المساعدات إلى شمال شرقي سوريا و “كثيراً ما تحجب الإذن أو تؤخره” حسب تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش.

وتبلغ حصة سوريا مليوناً وعشرين ألف جرعة كتوقعات أولية في قائمة تضم البلدان التي ستحصل على اللقاح وفق اتفاقية “كوفاكس.”

وفي تصريحٍ سابقٍ لنورث برس عبّر مصطفى عن تخوفه من عدم حصول شمال شرقي سوريا على لقاح كوفيد-19 “واستغلاله من قبل الحكومة السورية.”

إعداد: هوكر العبدو – تحرير: هوشنك حسن

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى