الرئيسيسورياسياسة

سياسية كردية: مباحثات الحوار الكردي تُستأنف في شباط القادم

حسكة – نورث برس

قالت سياسية كردية، السبت، إن المباحثات بين القوى الكردية السورية من المتوقع إن تستأنف في شباط/ فبراير القادم، وأن الإدارة الأميركية تحاول إشراك الكرد في العملية السياسية السورية.

وبدأت المفاوضات بعد إعلان قائد قوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، عن “مبادرة لتوحيد الصف الكردي” برعاية أميركية، إبان العملية العسكرية التركية شمال شرقي سوريا أواخر 2019.

وقالت سما بكداش، الناطقة باسم حزب الاتحاد الديمقراطي PYD))، إن نائب المبعوث الأميركي الجديد لسوريا، ديفيد براونستاين، “شدد على إصرار بلاده لإنجاح الحوار الكردي – الكردي في سوريا.”

وكان “براونستاين” قد التقى طرفي الحوار كلّاً على حدة أواسط كانون الأول/ ديسمبر الفائت.

وأخبر المسؤول الأميركي طرفي الحوار الكردي أن “الوحدة الكردية في سوريا” هدف استراتيجي لبلاده وتحاول عبر هذا الحوار إشراك الكرد في العملية السياسية، بحسب “بكداش.”

وتطرقت سفارة الولايات المتحدة الأميركية في دمشق، عبر حسابها على فيسبوك، إلى الحوار الكردي، وقالت إن بلادها تدعمه وتتطلع إلى استمرار تقدمه.

وذكرت السفارة أن المفاوضات الكردية “تدعم وتكمل العملية السياسية الأوسع بموجب قرار مجلس الأمن 2254 نحو تأمين مستقبل أكثر إشراقاً لجميع السوريين.”

واعتبرت الناطقة باسم حزب الاتحاد الديمقراطي، سما بكداش، مناطق الإدارة الذاتية “تمثيلاً حقيقاً للقرار 2254 من حيث حماية المكونات الموجودة وتمثيل المرأة ضمن الحياة السياسية.”

وأشارت عضو وفد “أحزاب الوحدة الوطنية الكردية” المفاوض لوفد المجلس الوطني الكردي في سوريا، إلى جاهزيتهم للحوار “وأن نجاحه ضمان لحماية الإدارة الذاتية والمكتسبات الموجودة.”

وكانت المفاوضات قد توقفت بسبب رحيل الفريق الأميركي الدبلوماسي في شمال شرقي سوريا إلى الولايات المتحدة ومتابعة الانتخابات الرئاسية التي انتهت بفوز المرشح الديمقراطي، جون بايدن.

وذكرت السياسية الكردية أن المفاوضات ستبحث “آلية مشاركة المجلس الوطني الكردي في الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا.”

وتحدثت عن أنه كان هناك مقترح “لمناصفة نسبة تمثيل أحزاب الوحدة الوطنية الكردية ضمن الإدارة مع الوطني الكردي.”

إعداد: هوشنك حسن – تحرير: عكيد مشمش

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى