تطورات عسكرية و أمنيةسوريا

تزايد الاغتيالات بين الأذرع الأمنية الحكومية وجهات مجهولة في السويداء

السويداء – نورث برس

شهدت مدينة السويداء جنوبي سوريا، مؤخراً، تزايداً في عملية الاغتيالات بين الأذرع الأمنية الحكومية وجهات مجهولة في المنطقة، في ظل الفلتان الأمني.

وعثر سكان في مدينة السويداء, قبل يومين, على جثة أحد العناصر المسلحة الموالية للقوات الحكومية, بجانب إحدى المدارس في حي التجارة بمدينة السويداء.

وقال مصدر محلي, من مدينة السويداء لنورث برس، (طلب عدم الكشف عن هويته): إن القتيل يدعى “يزن شوي”, هو من الدفاع الوطني، قد تعرض لإطلاق نار في رأسه من قبل جهات مجهولة.

وكان “شوي” قد انقطع اتصاله بعائلته قبل ثلاثة أيام، ولم يتم التمكن من معرفة مكانه من قبل الجهة الأمنية التي أُبلغت بالأمر من ذويه.

وقال ناشط سياسي (طلب عدم الكشف عن هويته): إن عمليات الاغتيال لعناصر الدفاع الوطني الموالية للحكومة والمدعومة من قبل المخابرات العسكرية باتت تتكرر بكثرة في السويداء.

ووقعت حادثة مشابهة على طريق ظهر الجبل “شرق مدينة السويداء”, قبل أيام.

وتعرض خلالها أحد عناصر الدفاع الوطني إلى عملية إطلاق نار وهو يستقل دراجة نارية قادماً من منطقة التلول الشرقية للسويداء.

وأشار المصدر, إلى أن عدوى الاغتيالات والتصفيات بين الأذرع الأمنية الحكومية وجهات مجهولة قد انتقلت إلى السويداء، وستشهد تزايداً بسبب الاحتقان السكاني من الأجهزة الأمنية الحكومية والفصائل التابعة لها.

إعداد: سامي العلي – تحرير: خلف معو

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى