العالم

مجلس النواب يوافق على قرار يطالب بإقالة ترامب من منصبه

قامشلي ـ نورث برس

صوَّت مجلس النواب الأميركي ليل الثلاثاء ـ الأربعاء، بالموافقة على قرار يطالب بإقالة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب من منصبه بموجب البند 4 من المادة 25 من الدستور.

ويأتي هذا التصويت في أعقاب أعمال شغب عنيفة جرت في العاصمة الأميركية الأسبوع الماضي، حيث اقتحم خلالها أنصار ترامب مبنى الكابيتول، وقاموا بأعمال تخريب وتدمير.

وقتل خلال أعمال الشغب، خمسة أشخاص بينهم ضابط شرطة إضافة إلى عشرات الجرحى واعتقال المئات بتهمة “الإرهاب والفتنة.”

ويلقي الكثير في الكونغرس باللوم على ترامب في أعمال الشغب، حيث قال مراراً وتكراراً إن الانتخابات سُرقت منه ودعا أنصاره للاحتجاج على نتائج الانتخابات.

وهذه هي المرة الثانية التي يتجه فيها الديمقراطيون في مجلس النواب لعزل الرئيس ترامب، ففي أيلول / ديسمبر 2019 طالبوا بعزله بتهمة إساءة استخدام السلطة وعرقلة الكونغرس.

ولكن مجلس الشيوخ برّأ ترامب من جميع التهم في شباط / فبراير 2020.

ويريد الديمقراطيون من نائب الرئيس مايك بنس الاستناد على المادة 25 من الدستور الأميركي، والذي يسمح لنائب الرئيس وأغلبية أعضاء الكونغرس بإقالة الرئيس من منصبه إذا اعتبروه غير لائق للخدمة.

ومع ذلك، قبل ساعات فقط من تصويت مجلس النواب على القرار المعلق، قال بنس إنه لا ينوي اللجوء إلى المادة  25.

وكتب في رسالة إلى رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، “لا أعتقد أن مسار العمل هذا سيكون في مصلحة أمتنا أو يتفق مع دستورنا.”

واتهمت بيلوسي الجمهوريين “بتمكين الرئيس من استمرار أعمال الفتنة المشوشة وغير المستقرة والمجنونة”.

وأدلت بيلوسي ببيان يوم الاثنين، أعلنت فيه أن الديمقراطيين في مجلس النواب سيمضون قدماً في تشريع العزل.

وقد حاولوا (الديمقراطيون) تمرير القرار بالإجماع، لكن الجمهوريين منعوا هذه الخطوة.

ومن المتوقع إجراء تصويت على عزل ترامب يوم الأربعاء. ويعتقد المراقبون أنه سيمرر بسهولة في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون.

وبعد تمرير قرار العزل في مجلس النواب، يجب أن يدخل إلى مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الجمهوريون، حيث يحتاج إلى تصويت أغلبية الثلثين لتمريره.

وكان ما يقارب العشرين من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين منفتحين على إدانة الرئيس وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من غير المحتمل أن تنتهي محاكمة عزله قبل أن يؤدي جو بايدن اليمين في العشرين من كانون الثاني/ يناير الجاري.

لكن محاكمة الإقالة ستكون علامة فارقة تاريخية، فيما إذا نجحت المساعي في تطبيقها، فسيكون ترامب الرئيس الوحيد في تاريخ الولايات المتحدة الذي يطالب بعزله مرتين من قبل مجلس النواب الأميركي.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى