سوريامجتمع

فصائل معارضة تحوّل محلاً تجارياً إلى مركز لبيع الأسلحة في سري كانيه

حسكة – نورث برس

أقدمت فصائل معارضة مسلحة موالية لتركيا، مؤخراً، على تحويل محل لبيع الألبسة في مدينة سري كانيه (رأس العين) تعود ملكيته لأحد السكان النازحين منها، إلى مركز لبيع الأسلحة.

ونشر الشاب يوسف شيخ حمو، (23عاماً) وهو نازح من سري كانيه، على صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، ليلة أمس الاثنين، صوراً لمحله كما كان وأخرى للمحل بعد تحويله إلى مركز لبيع الأسلحة.

محل بيع ألبسة في مدينة سري كانيه حولته المعارضة المسلحة إلى مركز لبيع الأسلحة
محل تجاري في سري كانيه قبل تحويله إلى مركز لبيع الأسلحة

وتسيطر القوات التركية وفصائل معارضة موالية لها على مدينة سري كانيه وتل أبيض، منذ أواخر عام 2019 إبان عملية عسكرية شنتها هناك.

وقال “شيخ حمو” الذي يقيم الآن في مدينة هولير (أربيل) عاصمة إقليم كردستان العراق، في تصريح لنورث برس، إن محله الذي افتتحه لبيع الألبسة قبل العملية التركية في مدينته بشهرين، تمت السيطرة عليه من قبل فصائل معارضة.

وعبَّر “شيخ حمو” عن حزنه لما يحصل في مدينته من انتهاكات، وعمّا آل إليه محله التجاري الذي “افتتحه بإمكانياته المادية المتواضعة ودفع شقاء عمره في سبيل ذلك.”

وقال “شيخو” في منشوره على فيسبوك: “تحول المحل إلى مركز لبيع الأسلحة، وبدل عرض الألبسة، أصبحت تُعرض فيه القنابل ومخازن الأسلحة على رفوف الزجاج التي حضَّرتها لعرض الألبسة!.”

إعداد: دلسوز يوسف – تحرير: عكيد مشمش

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى