الرئيسيتطورات عسكرية و أمنيةسوريا

قتيل وأكثر من 20 جريحاً نتيجة إلقاء عنصر للدفاع الوطني قنبلة وسط حسكة

حسكة – نورث برس

قضى شاب وأصيب أكثر من 20 آخرين، السبت، نتيجة إلقاء عنصر للدفاع الوطني التابع للحكومة السورية قنبلة يدوية على دورية حكومية وسط مدينة حسكة.

وقال أحد السكان المحليين، إن دورية للأمن الجنائي تابعة للحكومة السورية لاحقت أحد عناصر الدفاع الوطني بساحة العمال بحي فلسطين وسط حسكة، لإلقاء القبض عليه إثر توتر بين الطرفين، وأن الأخير رمى قنبلة يدوية ولاذ بالفرار.

وتسببت القنبلة بفقدان شاب لحياته وإصابة أكثر من 20 شخصاً آخرين، إضافة لإصابة عناصر في دورية الأمن الجنائي.

وتم نقل قسم من الجرحى إلى مشفى “اللؤلؤة” الواقع تحت سيطرة الحكومة السورية، وقسم آخر إلى مشفى “الحكمة” في مناطق سيطرة الإدارة الذاتية في المدينة.

وقال أحد الأطباء من مشفى “الحكمة” لنورث برس، إنه توجد حالات حرجة بين المصابين.

وتم إغلاق كافة المحلات التجارية في الحي، وسط حالة من الخوف والقلق وإغلاق كافة الطرق المؤدية إلى مكان إلقاء القنبلة.

ويشهد مركز مدينة حسكة استنفاراً أمنياً كثيفاً، وانتشاراً لقوات الحكومة السورية، وقوى الأمن الداخلي (الأسايش) التابع للإدارة الذاتية، على خلفية الحادثة.

إعداد: جيندار عبدالقادر – تحرير: عكيد مشمش

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى