اقتصادسوريا

أزمة خبز في مدينة حسكة بسبب إضراب أفران “سياحية” عن العمل

حسكة – نورث برس

أضربت معظم أفران الخبز “السياحي” في مدينة حسكة شمال شرقي سوريا عن العمل بشكل تدريجي خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية بسبب هبوط حاد شهدته الليرة السورية مقابل الدولار الأميركي.

وقال أحمد حاج راغب، وهو صاحب “أفران إيفان السياحية” إنهم توقفوا عن العمل بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج، والتي يدفعون معظمها “بالدولار.”

وقال أيضاً في حديث عبر الهاتف لنورث برس: “اجتمعنا مع اللجنة أمس الأربعاء، وقامت برفع طلبنا برفع سعر الربطة التي بات إنتاجها يكلف نحو 600 ليرة، لهيئة الاقتصاد، ومن المقرر أن نجتمع بها السبت المقبل لمناقشة الأمر”.

وأضاف: “سعر كيس الطحين يتراوح بين 38 إلى 40 ألف ليرة سورية، بعدما كان في السابق 25 ألفاً.”

وقال “حاج راغب” إن مديرية الاقتصاد كانت مصرة على إبقاء سعر الربطة كما كانت في السابق، “وهو ما لا يمكن استمرار العمل عليه.”

ولم يتسن لنورث برس التواصل مع لجنة الأفران وهيئة الاقتصاد لمعرفة وجهة نظرهم حول المشكلة.

وهذه ليست المرة الأولى التي تضرب فيها أفران المدينة عن العمل، إذ شهد منتصف هذا العام إضراباً مماثلاً بسبب هبوط قيمة الليرة.

وقال صاحب مخبز سياحي في المدينة طلب عدم الكشف عن اسمه، إنهم بعد الاجتماع الموسع الأخير مع “لجنة الأفران قبل نحو خمسة أشهر، تم إقرار سعر ربطة الخبز التي تبلغ 700 غرام بـ 500 ليرة سورية.”

وقال أيضاً: “حينها كان سعر كيس الطحين بـ 25 ألف ليرة، أما اليوم فسعر الكيس وصل لنحو 40 ألفاً، كما أن مختلف المواد الداخلة في صناعة الخبز من خميرة وسكر يتم شراؤها بالدولار.”

وأضاف: “كلما هبطت قيمة الليرة نضطر لرفع أجور العاملين.” 

إعداد: جيندار عبد القادر – تحرير: حمزة همكي

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى