وجهاء في السويداء يطالبون برحيل “عصابة” متهمة بارتباطها بأجهزة أمنية

السويداء – نورث برس

طالب وجهاء في محافظة السويداء جنوبي سوريا، مؤخراً، أفراد “عصابة” مسلّحة متهمة بالعمل تحت غطاء الأجهزة الأمنية الحكومية، بالمغادرة والكف عن العبث بأمن واستقرار المنطقة.

وقال مصدر محلي من السويداء لنورث برس، إن أفراد “العصابة” ينتمون إلى أحد الفصائل المسلّحة المدعومة من الحكومة السورية دون ذكر أي معلومات تفصيلية عن هويتهم.

وتتمركز في السويداء عدة فصائل محلية أبرزها رجال الكرامة، والفهد، والدفاع الوطني، وحماة الديار، ومعن زهر الدين، وكارم عبيد، وأسود الجبل.

وعدا فصائل رجال الكرامة وقوات الفهد وأسود الجبل، فإن الفصائل الأخرى موالية ومموَّلة من الحكومة السورية والقوات الإيرانية.

وذكر المصدر أن “العصابة” أقدمت الأسبوع الماضي على قطع طريق شهبا-شقا ونصب حواجز مؤقتة بداعي التفتيش والتدقيق في هويات المارة ما أثار استياءً لدى السكان.

ويشهد الطريق الواصل بين دمشق والسويداء، مؤخراً، ارتفاعاً في وتيرة عمليات قطع الطريق وخطف المدنيين وسلب الممتلكات، وتشير مصادر أهلية أن لأفراد “العصابة” يدٌ ضالعة في تلك العمليات.

وأضاف المصدر أنها تسببت خلال الفترة الماضية بتأجيج خلاف ثأري قديم يعود إلى العام 2016 بين عائلتين في السويداء، وأنه نجم عنه مقتل شخص وإصابة اثنين.

وتشهد السويداء التي تسكنها أغلبيةٌ من طائفة الموحدين الدروز، حالات قتل وخطف وسلب متكررة، في ظل الزيادة والفوضى في عدد المجموعات المسلّحة المدعومة من أجهزة الأمن الحكومية.

إعداد: سامي العلي – تحرير: هوكر العبدو