الشرق الأوسط

السودان يعلن عن اتفاق مع الولايات المتحدة يعيد حصانته السيادية

قامشلي ـ نورث برس

أعلنت وزارة العدل السودانية، أمس الجمعة، عن أن السودان والولايات المتحدة وقعا اتفاقاً يعيد للبلد حصانته السيادية.

وذكر بيان للوزارة، أن الاتفاق سيؤدي إلى تسوية القضايا المرفوعة ضد السودان في المحاكم الأميركية ومنها تفجير السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا عام 1998.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قد أبدى استعداده لشطب اسم السودان من القائمة السوداء للدول الداعمة للإرهاب.

ووضعَ السودان منذ عام 1993 على اللائحة الأميركية للدول الراعية للإرهاب وهو خاضع بموجب ذلك لعقوبات اقتصادية.

وكشف ترامب في العشرين من الشهر الحالي، عن التوصل لاتفاق مع السودان في شأن دفع تعويضات لعائلات الأميركيين الذين سقطوا في اعتداءات شهدتها إفريقيا عام 1998. 

وذكرت وزارة العدل السودانية، في بيان نشرته عبر “تويتر”: أنه “تمت أمس الجمعة، في مبنى وزارة الخارجية الأميركية مراسم التوقيع على اتفاقية ثنائية بين كل من حكومة السودان وحكومة الولايات المتحدة.”

ولفتت إلى أن “هذه الاتفاقية هي الأساس الذي استند إليه قرار” ترامب، لإزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأشارت إلى أن تلك الاتفاقية تضمنت “تسوية القضايا المرفوعة ضد السودان في المحاكم الأمريكية، والتي تشمل تفجير السفارتين في نيروبي ودار السلام.”

وأضافت: “وقد أعادت حكومة السودان في هذه الاتفاقية تأكيدها على عدم مسئولية السودان عن هذه الهجمات.”

ولكن، ورغبة منها في تطبيع وتطوير علاقاتها مع الولايات المتحدة، وافقت بحسب البيان، “على الدخول في تسوية لمعالجة الواقع القانوني المعقد الذي خلفته تلك القضايا وانعكاساته على السودان حاليا وفي المستقبل.”

وأفاد البيان: “بموجب هذه الاتفاقية وافق السودان على تسديد مبلغ /335/ مليون دولار توضع في حساب ضمان مشترك.”

ويجري ذلك، وفق البيان، “إلى حين قيام الولايات المتحدة من جانبها باستيفاء التزاماتها الخاصة بإكمال إجراءات حصول السودان على حصانته السيادية بعد خروجه من قائمة الدول الراعية للإرهاب.”

وأضافت الوزارة: “ويتم وفقا لهذه الاتفاقية إسقاط الأحكام القضائية الصادرة بحق السودان والبالغة أكثر من عشرة مليار دولار لتعويض الضحايا في هذه القضايا.”

كما سيتم منع رفع دعاوى مستقبلية ضد السودان وتأكيد حصانته السيادية، “وبذلك يكون وضعه القانوني مثل كل الدول التي لا تندرج في قائمة الدول الراعية للإرهاب”، وفق بيان الوزارة.

وأشارت إلى أن هذه الاتفاقية تأتي “تتويجاً للمفاوضات المطولة التي جرت بين السودان والولايات المتحدة لأكثر من عام.”

ومؤخراً، توصل السودان وإسرائيل لاتفاق تطبيع للعلاقات بين البلدين.

وصدر بيان مشترك لقادة الولايات المتحدة وإسرائيل والسودان يؤكد التوصل إلى اتفاق من أجل تطبيع العلاقات.

وأضاف البيان أنه تم “الاتفاق بين زعماء إسرائيل وأميركا والسودان على بدء علاقات اقتصادية وتجارية مع التركيز مبدئياً على الزراعة.”

وقال البيان حينها، إن “الولايات المتحدة ستتخذ خطوات لاستعادة حصانة السودان السيادية والعمل مع شركاء دوليين لتخفيف أعباء ديون السودان.”

وكالات ـ تحرير: معاذ الحمد

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى