سورياسياسة

محلل عسكري إسرائيلي: حزب الله يجمع معلومات عبر رعاة الأغنام قرب الحدود السورية-الإسرائيلية

رام الله ـ نورث برس

قال ايال عاليما، وهو محلل في الشؤون العسكرية الإسرائيلية، السبت، إن إسرائيل تتهم حزب الله اللبناني بجمع معلومات استخباراتية بواسطة رعاة الأغنام على الجانب الآخر من الحدود السورية – الإسرائيلية.

ودفع هذا الاتهام الجيش الإسرائيلي إلى إلقاء منشورات تحذيرية على الحدود مع سوريا، وذلك لتحذير رعاة المواشي من مغبة الاقتراب من الحدود “ومن يخالف سيكون مستهدفاً.”

ومع ذلك، يعتبر ايال عاليما في حديث لنورث برس، أن هذه المسألة لا تعني أن جديداً طرأ على مستوى التوتر الحاصل على الحدود مع سوريا.

ويأتي اعتبار عاليما رغم قضية النشاط الاستخباري لحزب الله، وبموازاة كشف النقاب عن تدمير إسرائيل موقعين للجيش السوري قبل ثلاثة أسابيع في المنطقة المعزولة.

وأضاف: “هناك توتر مستمر في هذه المنطقة الحدودية بين سوريا وإسرائيل، لكن لا يوجد أي مؤشر على تزايد التوتر أو التأهب لعملية عسكرية ما.”

وكانت الرقابة العسكرية الإسرائيلية قد سمحت الأربعاء الماضي، بنشر نبأ حول قيام الجيش الإسرائيلي بـ”مداهمة نادرة عبر الحدود.”

وأقدم خلال تلك المداهمة على تدمير موقعين عسكريين سوريين في المنطقة المنزوعة السلاح الفاصلة بين الجانبين.

وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية رفيعة المستوى لقناة التلفزة الإسرائيلية (12)، إن هذه المداهمة السرية جرت في ساعات الليل الأسبوع قبل الفائت.

وتضمنت عبور قوات خاصة من وحدتيْ “ناحل” و”يهلوم” إلى الأراضي السورية، وتدمير موقعين عسكريين في هضبة الجولان وعودتها إلى إسرائيل من دون أن يتم اكتشافها.

وأضافت هذه المصادر أن المداهمة جاءت رداً على تعزيز الوجود العسكري السوري في المنطقة العازلة.

وقالت “إن الجيش الإسرائيلي سيواصل العمل لمنع قوات الرئيس السوري بشار الأسد المتحالفة مع إيران وحزب الله من تعزيز وجودها العسكري في منطقة الحدود مع إسرائيل.”

وقال ضابط إسرائيلي كبير في وحدة “ناحل”: “نحن على دراية بتعاون الجيش السوري مع حزب الله، وبأن أي تعاظُمٍ عسكري من طرف الجيش السوري يمكن أن يكون تعاظماً مزدوجاً. لن نسمح بأن يصبح جنوب سوريا جنوب لبنان.”

إعداد: أحمد اسماعيل ـ تحرير: معاذ الحمد

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى