الشرق الأوسط

ظريف يؤكد استعداد بلاده لأي هجوم تريد الولايات المتحدة شنّه على إيران

قامشلي – نورث برس

قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أمس الاثنين، إن بلاده مستعدة لأي هجوم تريد الولايات المتحدة أن تشنّه على إيران.

وكان وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، قد هدد أمس الاثنين، بالرد على أي اعتداء إيراني في المستقبل.

وقال ظريف خلال كلمة عبر الفيديو كونفرانس أمام مجلس العلاقات الخارجية بواشنطن: “يجب أن تُحلَّ مشاكل منطقتنا بين دول المنطقة نفسها عبر الحوار فقط، ولا أعتقد أن الأمن والحماية يُجلبان من الخارج.”

وجاء تهديد إسبر خلال إعلان الخارجية الأمريكية فرض عقوبات وإجراءات جديدة على كيانات وأفراد لهم صلة ببرنامج الأسلحة النووية الإيراني.

إلى ذلك، قال ظريف إن “الاتفاق النووي ما زال حياً ونستحق تعويضات بعد انسحاب أمريكا منه وإعادة فرض عقوبات على بلادنا.”

وشدد على أن العقوبات الأميركية ليست جديدة، “وليس لها أي أثر كبير على إيران.”

وذكر وزير الخارجية الإيراني أن بلاده مستعدة لتبادل جميع السجناء مع الولايات المتحدة.

وأشار إلى أن واشنطن هي من نقضت الاتفاق النووي، وطهران “لن تعود إلى التفاوض على أمر تم التفاوض بشأنه.”

وتقول واشنطن إنها فعّلت آلية “سناباك” في الاتفاق النووي الإيراني التي تقضي بمعاودة فرض جميع عقوبات الأمم المتحدة على إيران.

ولكن باقي أطراف الاتفاق النووي (بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا) ومعظم أعضاء مجلس الأمن الدولي، عارضوا هذه الخطوة.

وهدد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الأحد، بالرد بشكل حازم على أي خطوة عملية للولايات المتحدة من شأنها إعادة تنفيذ العقوبات الدولية ضد بلاده.

وقال روحاني: “أميركا انسحبت رسمياً من الاتفاق النووي، وما كان باستطاعتها استخدام الاتفاق لإعادة العقوبات.. أميركا تقترب من هزيمة مؤكدة في تحركها لإعادة فرض العقوبات.”

وشهدت العلاقات الأمريكية-الإيرانية توتراً، وذلك بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الذي وقِّع عام 2015 مع طهران، وفرضِها عقوبات مشددة على إيران شملت جميع القطاعات.

وكالات – تحرير: معاذ الحمد

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى