الشرق الأوسط

الولايات المتحدة تعلن دخول عقوبات أممية على إيران حيز التنفيذ

قامشلي ـ نورث برس

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أمس السبت، إن عقوبات الأمم المتحدة على إيران دخلت حيز التنفيذ مجدداً.

ورحب وزير الخارجية الأميركية في بيان، بعودة جميع عقوبات الأمم المتحدة تقريباً التي ألغيت في السابق على إيران.

وقال بومبيو إن العقوبات دخلت حيّز التنفيذ اعتباراً من الساعة (20,00) السبت بتوقيت واشنطن (الأحد 00,00 ت غ).

وحذر بومبيو من “عواقب” ما لم تلتزم الدول الأعضاء في الهيئة الدولية بتنفيذها.

وقال إذا أخفقت تلك الدول في تطبيق هذه العقوبات، فإن الولايات المتحدة مستعدة “لاستخدام سلطاتنا الداخلية لفرض عواقب على الجهات التي تقف وراء هذه الإخفاقات.”

وستشدد السلطات الداخلية الأميركية على “ضمان ألا تجني إيران مكاسب من هذا النشاط المحظور من قبل الأمم المتحدة”، بحسب بومبيو.

وتعهّد بأن يتم الإعلان خلال أيام عن الإجراءات التي ستتخذ بحق “منتهكي” العقوبات.

والجمعة، قالت الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي، إن أي قرار لإعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة على إيران “سيكون بلا أي أثر قانوني.”

وأبلغت بريطانيا وفرنسا وألمانيا مجلس الأمن الدولي، أن إعفاء إيران من عقوبات الأمم المتحدة بموجب الاتفاق النووي الموقع عام 2015، سيستمر بعد الـ/20/ من الشهر الجاري.

“ادعاء باطل”

من جانبه، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، ليل السبت ـ الأحد، إن عزم الولايات المتحدة إعادة فرض العقوبات الأممية على بلاده يشكل “ادعاء باطلاً”.

وشدد ظريف في حديث إلى التلفزيون الرسمي الإيراني، على عدم وجود “شيء اسمه سناباك.”

وأضاف، “الأميركيون يعرفون أن هذا الأمر لن يحصل. لذا قالوا إنهم سيفرضون عقوبات على كل من يبيع إيران السلاح.”

وأشار ظريف إلى أن هذا الأمر يظهر أن الأميركيين بأنفسهم “لا يعتقدون أن القرارات ستعود.”

والشهر الماضي، أحبط مجلس الأمن الدولي مسعى الولايات المتّحدة لإعادة فرض العقوبات الأمميّة على إيران بسبب برنامجها النووي.

وقال ظريف إن على المجتمع الدولي اتخاذ موقف مما تنوي واشنطن القيام به.

ورأى مصدر دبلوماسي أوروبي، أن الأميركيين “سيدّعون أنهم فعّلوا آلية سناب باك وبالتالي أن العقوبات عادت”.

لكن بحسب المصدر نفسه، “هذه الخطوة ليس لديها أي أساس قانوني” وبالتالي لا يمكن أن يكون لديها “أي أثر قانوني”، بحسب فرانس برس.

المصدر: وكالات ـ تحرير: معاذ الحمد

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى