تطورات عسكرية و أمنيةسوريا

مواجهات بين خلايا تنظيم الدولة الإسلامية والقوات الحكومية بالبادية السورية

نورث برس

دارت اشتباكات الاثنين، بين خلايا تنظيم الدولة الإسلامية من جهة، وقوات الحكومة السورية من جهة أخرى في البادية السورية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الاثنين، باستمرار المواجهات بين الطرفين في بادية السخنة بريف حمص الشرقي وصولاً لريف الرقة.

وتركزت المعارك صباح اليوم في “وادي الضبيات” ومحيط حقل “الهيل” النفطي بريف حمص الشرقي.

وتزامنت الاشتباكات مع ضربات جوية للطائرات الروسية على مواقع انتشار خلايا التنظيم في البادية السورية.

وشنت خلايا تنظيم داعش، هجوماً على نقطتين للقوات الحكومية في محيط حقل الضيبات للغاز جنوب السخنة في بادية حمص الشرقية.

وأسفر الهجوم عن مقتل ثلاثة عناصر من القوات الحكومية وإصابة ثلاثة آخرين تم نقلهم إلى مشفى تدمر العسكري.

وتواصل القوات الحكومية مع المسلحين المواليين لها، عمليات تمشيط موسعة للبادية السورية ضمن الريف الحمصي ومثلث حلب – حماة – الرقة، بحثاً عن خلايا داعش.

وتأتي عمليات التمشيط بدعم وإسناد روسي كبير عبر ضربات جوية مكثفة بشكل يومي.

في حين يواصل التنظيم نشاطه في عموم البادية السورية، مستهدفاً القوات الحكومية والمسلحين المواليين لها عبر كمائن وهجمات وتفجيرات واستهدافات.

ووفقاً للمرصد السوري، تركزت عمليات الخلايا في كل من بادية الشولا (غرب دير الزور وصولاً إلى بادية البوكمال شرقها)، وطريق دير الزور-الميادين.

كما تركزت على طريق حميمة- المحطة الثالثة، باتجاه مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي، بالإضافة لمنطقة الرصافة في ريف الرقة، فضلاً عن منطقة إثريا بريف حماة الشرقي وبادية السويداء.

وأدت تلك العمليات، خلال أسبوع، لمقتل ما لا يقل عن /48/ من قوات الحكومة، والمسلحين المواليين لها، بينهم ضباط وقيادات، بالإضافة لجرح العشرات منهم.

في حين قتل /22/  من عناصر التنظيم في القصف الجوي الروسي والاشتباكات، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

تحرير : روان أحمد

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى