سورياسياسة

اجتماع للهيئة السياسية بريف دير الزور “لتوحيد الخطاب والمطالب” في المرحلة القادمة

دير الزور (نورث برس)

اجتمعت، أمس الخميس، الهيئة السياسية المنبثقة من وجهاء وشيوخ عشائر غربي مدينة دير الزور لتوجيه خطاب موحّد يتضمن مطالب سكان المنطقة إلى القوى الفاعلة في المنطقة.

وقال حسين علي الأحمد وهو وجيه عشائري من بلدة مراط لنورث برس، إنهم اجتمعوا لتوحيد خطابهم تجاه القوى الدولية والمحلية ولتلبية مطالب السكان واستتباب الأمن ودحر الإرهاب.

وأعلن تأسيس الهيئة السياسية في تموز/يوليو الماضي، في بلدة الكشكية بريف دير الزور عقب حادثة اغتيال اثنين من وجهاء قبيلة العكيدات.

وأدى هجوم مسلح من قبل مجهولين إلى مقتل الشيخ مطشر الهفل وإصابة الشيخ إبراهيم الهفل بجروح، أثناء عودتهما من عقد صلح عشائري، في أول أيام عيد الأضحى.

وقال محمد عطالله وهو وجيه من قرية محيميدة، إن الجهات التي تتحدث إليهم تودّ مخاطبتهم على شكل كيان وليس أفراد، ما دفعهم إلى تشكيل الهيئة السياسية، على حدّ قوله.

وأضاف لنورث برس بأن لديهم جملة من المطالب موثقة ضمن عريضة وسوف يوجهونها إلى القوى الموجودة على الأرض، دون أن يسمّي تلك القوى.

وكانت قبيلة العكيدات قد حمّلت الشهر الماضي التحالف الدولي مسؤولية ما يجري في المنطقة وطالبته بتشكيل لجنة تحقيق في حادثة اغتيال رموز عشائرية في المنطقة.

إعداد: رامان أحمد – تحرير: هوكر العبدو

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى