سوريامجتمع

“الاستجابة الأولية” يستخرج جثث من مقبرة جماعية مكتشفة حديثاً في الرقة

الرقة – نورث برس

بدأ فريق الاستجابة الأولية، الأربعاء، بانتشال جثث من مقبرة جماعية اكتشفها مؤخراً غربي مدينة الرقة شمالي سوريا.

وتحوي المقبرة على أكثر من /20/ جثة لضحايا أعدموا ميدانياً على يد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) خلال فترة سيطرته على المنطقة.

وقال ياسر الخميس قائد فريق الاستجابة الأولية، لـ “نورث برس”: “تم إبلاغنا من قبل سكان المنطقة بوجود مقبرة جماعية غربي منشأة الفروسية غرب مدينة الرقة”.

وأضاف، “بعد كشف فريق الطب الشرعي على الموقع تبين وجود جثث في المقبرة يتراوح عددها ما بين /20/ و /25/ جثة”.

وأشار “الخميس” إلى أنهم استخرجوا ثلاث جثث تعود لنساء جرى بحقهن إعدامات ميدانية ويظهر ذلك من خلال آثار نحر رؤوسهن ودفنها في المقبرة.

وأوضح أنهم  يستمرون في انتشال الجثث من المقبرة رقم /٢٦/ الواقعة شرقي قرية الحتاش /20/ شمال مدينة الرقة.

وقدّر “الخميس” وجود ما يتراوح بين /40/ إلى /50/ جثة في مقبرة “الحتاش”، مشيراً إلى أنه تم انتشال /١٧/ جثة حتى الآن.

ونوه إلى أن معظم الجثث التي تم انتشالها من المقبرة تتراوح أعمارها ما بين /20/ و/25/ عاماً وتظهر تحليلاتهم أنها تعود كلها لرجال تم إعدامهم ميدانياً رمياً بالرصاص.

وقال: “قام فريقنا بإنشاء مقبرة خاصة لدفن الجثث مجهولة الهوية وبلغ عددها /٢٥٠٠/ جثة بعد أن أخذت عينات منها لإجراء اختبارات أخرى فيما بعد”.

وانتشل فريق الاستجابة الأولية منذ تأسيسه في 9 كانون الثاني/يناير من العام 2018، ما يقارب /6000/ جثة من /26/ مقبرة جماعية في الرقة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى