مسؤول قضائي: الأوضاع الاقتصادية تنشط الدعارة في دمشق

دمشق – نورث برس

قال رئيس محكمة بداية الجزاء السابعة بدمشق، محمد خربطلي، إن الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تعيشها البلاد، أدت لـ “زيادة جرائم الدعارة” في العاصمة السورية.

وكشف خربطلي في تصريح لإذاعة “شام  إف إم” المحلية، إنهم سجلوا العديد من الضبوط بهذا الشأن، لنساء يمتهن ممارسة الدعارة مقابل مبالغ مادية.

وتستمر الحرب في سوريا للعام الـ 12 على التوالي دون توافقات على حل ينهيها، في حين تقول الأمم المتحدة إن 90 بالمئة من الشعب السوري يقبع تحت خط الفقر.

وقال المسؤول القضائي إن هناك شبكات تعمل على تشغيل النساء في هذا الأمر، “بسبب الأحوال المادية السيئة”، مضيفاً أن أعمار من يُلقى القبض عليهم من الـ 40 سنة وما فوق.

وأشار إلى أن القانون السوري رقم 10 الصادر عام 1961 الخاص بجرائم الدعارة، يعاقب أي امرأة تمارس الدعارة مقابل منفعة مادية.

إعداد وتحرير: تيسير محمد