العاصفة "لولو" تضرب الساحل السوري وتودي بمئات الدونمات من بساتين الحمضيات في اللاذقية

اللاذقية - سيول ناتجة عن العاصفة "لولو" - نورث برس

اللاذقية – نورث برس

 

ترافق المنخفض الجوي الذي يسود منطقة الساحل السوري والساحل اللبناني منذ أيام مع عاصفة جديدة تدعى "لولو", حيث يستمر هطول الأمطار على المنطقة منذ ثلاثة أيام نتج عنها سيول في المناطق السهلية والوديان، وفي المناطق الجبلية أدت لحدوث انزلاقاتٍ وقطع بعض الطرقات خصوصاً شمال اللاذقية.

 

والتأثير الأكبر كان في المناطق السهلية وبساتين الحمضيات حيث تجاوزت نسبة هطول الأمطار في بعض المناطق /100/ ملم، وفي المناطق الجلية حوالي /120/ ملم، فيما شهدت المرتفعات التي تفوق الـ /1350/م تساقطاً للثلوج.

 

وقالت مصلحة الأرصاد الجوية إن العاصفة سوف تتجدد وتزداد فعاليتها خلال اليومين القادمين مع توقعٍ بتساقط الثلوج على ارتفاعاتٍ منخفضة.

 

وغمرت مياه الأمطار مئات الدونمات من بساتين الحمضيات والبقوليات في مناطق مروج دمسرخو ودمسرخو وكرسانا والقنجرة والقرى المحيطة بمدينة جبلة، ما تسبب بخسارات تقدر بملايين الليرات لأصحاب هذه البساتين، خصوصاً بساتين الحمضيات التي سوف تتضرر بشكلٍ كبير نتيجة وجود كمياتٍ ضخمةٍ من المياه.

 

كما غمرت مياه الأمطار بعض الشوارع في المدينة والطرق الرئيسية، منها الطريق المؤدي لمنطقة الشاطئ الأزرق وتقاطع شارع الجمهورية وعددٍ من الشوارع الفرعية ضمن أحياء المدينة.

 

وعلى صعيد متصل فقد اشتكى المزارعون بشكل خاص والمواطنون بشكلٍ عام من سوء الخدمات وسوء الاستعداد لمثل هذه الحالات، فمعظم المسالك التي تصرف مياه الأمطار بحاجةٍ للصيانة وبعض المناطق غير الخاضعة للتنظيم تسببت فيها المخالفات والتعديات على الأملاك العامة بسدِّ مجاري التصريف المطرية.

 

ويتكرر وقوع العواصف في الساحل السوري  مسببة الكوارث كل عامٍ تقريباً، لذا يطالب المواطنون في مدينة اللاذقية وزارة الإدارة المحلية ومجلس بلدية اللاذقية باتخاذ إجراءاتٍ وحلولٍ عملية وميدانية لهذه الكوارث التي تضر بمحاصيل المزارعين وقوتهم.