مسلحو المعارضة يبعثون برسائل استهزاء لقاطني مخيمات اللجوء الفارّين من مناطق العمليات العسكرية

مخيم اللاجئين – نورث برس

دهوك – نورث برس

 

يشتكي اللاجئون من مناطق العمليات العسكرية في شمال سوريا، القاطنين في مخيمات بإقليم كردستان العراق، من ممارسات مسلحي المعارضة السورية في مدينة رأس العين / سري كانيه، حيث أفاد اللاجئون لـ"نورث برس" بأنهم يتلقون رسائل استهزاء من مسلحي المعارضة عبر تطبيق "واتس أب".

 

يقول اللاجئ سالم ظاهر من مدينة رأس العين "تركنا إحدى هواتفنا في المنزل، والآن يستخدمه أحد المسلحين، ويستخدم رقمي، ويرسل لي رسائل استهزاء"، فيما اطّلعت "نورث برس" على إحداها وتقول: "لا ترجع على بيتك وتفسد عليَّ متعة طعامي".

 

ويضيف ظاهر قائلا "المسلّح الذي استولى على منزلي، يصوّر نفسه في باحة منزلي وهو يرتدي لباسي".

 

وبحسب إفادات اللاجئين؛ فإن المسلحين التابعين للمعارضة السورية، نهبوا منازل مدينة رأس العين وسرقوا منها الأدوات الكهربائية، ليعمدوا إلى بيعها في سوق قرية تل حلف المحاذية للمدينة.

 

ويقول اللاجئ برين محمد من سكان بلدة رأس العين لـ"نورث برس": تركنا كل شيء خلفنا، وعاد والدي ليتفقد المنزل، فلم يعثر على أدواتنا الكهربائية، وأُخبره أحد المسلحين عن طريق رسالة عبر "الواتس أب"، بأن أدوات منزلنا تباع في سوق بيع الأدوات في بلدة تل حلف، فذهب والدي إلى هناك، ورأى برادنا والغسالة الأوتوماتيكية وبعضاً من أدواتنا الأخرى، ليعمد إلى شرائها من جديد".

 

منظمة "هيومن رايتس وويتش" كانت أكدت في تقريرها الصادر بتاريخ 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2019، "بأن تركيا والفصائل التي تدعمها، احتلت منازل ومتاجر المدنيين الخاصة بصورة غير قانونية ونهبت أملاكهم".

 

كذلك نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في تقريره بتاريخ 21 تشرين الأول / أكتوبر 2019 شهادات لمصادر مطلعة على أوضاع المدنيين في مدينة رأس العين، وأكدت المصادر للمرصد السوري بأن "عمليات النهب والسلب مستمرة في كل شيء.. التلفزيونيات والأغراض والفرش بالكامل، حيث يتم سرقة كل المقتنيات ويتم بيعها في سوق في (تل حلف)".