رغم غياب دعم المنظمات…استقبال أكثر من ألف طالب في خيم للتدريس بمخيم واشو كاني

الحسكة - مخيم واشوكاني للنازحين من رأس العين ومناطق العمليات التركية – نورث برس

الحسكة – جيندار عبدالقادر – NPA

افتتحت هيئة التربية والتعليم في اقليم الجزيرة، في 22 كانون الأول / ديسمبر الجاري، مدرسة في مخيم واشو كاني للنازحين الواقع غرب مدينة الحسكة.

حيث تم تسجيل /1150/ طفلاً في مراحل الدراسة (الابتدائية والإعدادية والثانوية)، في /14/ خيمة صغيرة تم تجهيزها، وتقسيم الدوام لــ /3/ أقسام، بحيث تأخذ كل مرحلة /3/ ساعات.

وفي هذا السياق قال العضو الإداري في هيئة التربية والتعليم بمدينة رأس العين سابقاً، محمد حاجي لــ"نورث برس" أن الإدارة الذاتية الديمقراطية وخلال فترة وجيزة قامت بتجهيز مخيم يسمى (واشو كاني).

و"من بين المدنيين النازحين كانت هناك أعداد كبيرة من الأطفال، هؤلاء الأطفال الذين كانوا يرتادون المدراس قبل الهجمات على مدنهم وقراهم" على حد تعبير الإداري.

كما أكد حاجي على أنه من واجبهم الإنساني والأخلاقي كهيئة التربية والتعليم "الوقوف بجانب هؤلاء الأطفال، لذلك توجهنا نحو مخيم (واشو كاني)، وقمنا بعملية إحصاء خلال الأسبوع الماضي، وقمنا بتسجيل /1150/ طالباً للمراحل الدراسية الثلاث (الابتدائية والاعدادية والثانوية)".

ولفت إلى أنه رغم الإمكانيات القليلة تم افتتاح المدرسة بــ "/14/ خيمة لاستقبال الطلاب مقدمة من الهلال الأحمر الكُردي، فضلاً عن الدعم الذي قدمته جمعية (قلب كوردستان) من خلال إرسالهم القرطاسية لهؤلاء الأطفال، وفي الفترة القادمة سيتم ارسال ألبسة لهم أيضاً".

وناشد الإداري حاجي جميع تنظيمات ومؤسسات حقوق الانسان وعلى وجه الخصوص (اليونيسف) "من أجل تقديم المساعدة لأطفال رأس العين، لأن الأطفال في هذا الوقت يحتاجون للمساعدة في ظل الغياب التام للمنظمات الإنسانية الداعمة للمخيم".

وأشار كذلك إلى أن هدفهم الرئيسي هو "إخراج الأطفال من أجواء الحرب، ليعودوا الى أجواء التعليم بشكل جيد".

كذلك أكد أن "هناك العديد من الخطط المستقبلية للأطفال، أولها إعادتهم للتعليم، ومن ثم تجهيز حديقة لهم، وجلب بعض الألعاب لهم، حيث يتم التحضير لكل ذلك، ولكن نحن بحاجة لبعض الوقت".