مصادر لـ"نورث برس": المعارضة المسلحة تستولي على /90%/ من منازل ناحية الشيخ حديد بعفرين وتتقاسم الممتلكات

ناحية شيخ الحديد بمنطقة عفرين

عفرين- محمد الأحمد- نورث برس

 

ضمن استراتيجية التغيير الديمغرافي، تستمر القوات التركية وفصائل المعارضة المسلحة التابعة لها بالاستيلاء على المنازل في منطقة عفرين وتسكين العوائل التي استقدمتهم من مناطق أخرى من سوريا وعوائل الفصائل التابعة لها في منازل أهالي عفرين.

 

وحصلت "نورث برس" على معلومات موثوقة من مصادر محلية من داخل منطقة عفرين، أن القوات التركية وفصائل المعارضة المسلحة التابعة لها استولت على أغلب منازل أهالي ناحية شيخ الحديد بالمنطقة، إذ من أصل /2500/ منزل بالناحية، بقيت /250/ عائلة فقط من سكانها الأصليين، أما باقي المنازل؛ استولت عليها القوات التركية وفصائل المعارضة المسلحة التابعة لها.

 

وذكرت مصادر محلية من منطقة عفرين لـ"نورث برس" أن فصائل المعارضة المسلحة، حوّلت منزل المواطن محمد أوسي جيلو من أهالي ناحية شيخ الحديد، إلى مقر عسكري عائد لأحد عناصر فرقة 23// التابعة لتركيا الملقب بـ"أبو حسين".

 

فيما استولى أحد عناصر الفصائل المسلحة والذي يدعى "أبو غازي"، على منزل حجي شيخو في ناحية شيخ الحديد بعد وفاته، كما جرى تحويل منزل المواطن المعروف باسم كردي في قرية قرمتلق التابعة لناحية شيخ الحديد إلى مقر عسكري عائد لأحد عناصر الفصائل المسلحة ويدعى "عالندار"، شقيق محمد جاسم (أبو عمشة).

 

وفي سياق متصل أكدت المصادر أن أحد عناصر الفصائل المسلحة التابعة لتركيا ويدعى "سيف"، استولى على فيلا لعائلة زلخو عبدو نجار، حيث قام بتسكين عائلته في منزل زلخو، فيما استولى "علندار" أحد عناصر فصائل المسلحة على منزل المواطن زهر الدين نجار من أهالي ناحية شيخ الحديد.

 

ونوهت المصادر إلى أن فصائل المعارضة المسلحة التابعة لتركيا قامت بالاستيلاء على معصرة المواطن محمد حيجتو في ناحية شيخ الحديد وتحويلها إلى مكان لخيول نهبوها من الأهالي، فيما تم تحويل مدجنة المواطن محمد كوجر والتي تحتضن محتويات تبلغ قيمتها أكثر من /20/ مليون سوري، إلى كراج لسياراتهم الشخصية، بعد قيامهم بنهب كامل محتويات المدجنة.

 

وأكدت المصادر المحلية أن معصرة المواطن منان أغا، تم تحويلها إلى مقر عسكري، بعد سرقة جميع محتوياتها من قبل فصائل المعارضة المسلحة التابعة لتركيا.

 

كذلك ذكرت المصادر المحلية لـ"نورث برس" أن فصائل المعارضة المسلحة التابعة لتركيا تعمدت قطع أشجار غابات ناحية  شيخ الحديد، وصولاً لقرية حاج حسنا وتوزيع الأراضي بين بعضهم البعض، فضلاً أن تخصيص نسبة /40/ بالمئة من موسم الزيتون لفصائل المسلحة المتواجدة في الناحية.

 

 ويتم وضع إشارة حمراء على حائط منازل أهالي ناحية شيخ الحديد التي يتم الاستيلاء عليها، كدليل على أنها محجوزة لفصائل المسلحة.

 

وبحسب مصادر من داخل ناحية شيخ الحديد فإن فصيل "لواء وقاص" التابع لتركيا قام بسرقة أكثر من 20// عداد الكهرباء والمياه العائدة لأهالي قرية أنقلة وسنارة التابعتين لناحية شيخ الحديد.

 

يشار إلى أنه وبعد سيطرة القوات التركية وفصائل المعارضة المسلحة التابعة لها على منطقة عفرين، نشبت اشتباكات بين عناصر فصائل المعارضة على خلفية خلافهم في تقاسم ممتلكات الأهالي، حيث تسببت الخلافات والاشتباكات بمقتل وإصابة عشرات العناصر.