دفعة اللقاحات الأولى للأطفال تصل كوباني بعد انقطاعها لنحو شهرين

عين العرب / كوباني - نورث برس

عين العرب / كوباني – فتاح عيسى / فياض محمد – نورث برس

 

وصلت الدفعة الأولى من لقاحات الأطفال التي أرسلتها منظمة أطباء بلا حدود، إلى مدينة عين العرب / كوباني، يوم الجمعة الفائت، قادمة من إقليم الجزيرة بعد انقطاعها لنحو شهرين، بسبب العملية العسكرية التي شنتها تركيا برفقة فصائل المعارضة المسلحة التابعة لها، في الـ9 من شهر تشرين الأول / أكتوبر الفائت على مناطق في شمال وشرقي سوريا.

 

وكان أهالي مدينة عين العرب / كوباني اشتكوا عبر وكالة "نورث برس" من فقدان لقاحات الأطفال في المنطقة بسبب سيطرة فصائل المعارضة السورية المسلحة التابعة لتركيا على أجزاء من الطريق الدولي الذي يربط مدينة عين العرب/كوباني مع إقليم الجزيرة.

 

وكانت أغلب اللقاحات والأدوية تصل للمدينة من إقليم الجزيرة عبر معبر سيمالكا الحدودي قادمة من إقليم كردستان العراق، من خلال المنظمات الإنسانية والطبية الدولية.

 

نقص في بعض اللقاحات

 

وأفادت الرئيسة المشاركة لمنظمة الهلال الأحمر الكردي في إقليم الفرات ليلى نجاتي لـ"نورث برس"، أن الدفعة الأولى من اللقاحات التي وصلت إلى منظمتهم تضمنت "/10,500/ جرعة من اللقاح الخماسي ومثلها للقاحي الحصبة والكزاز، و/6,400/ جرعة لقاح شلل فموي"، مشيرةً إلى أن "لقاح BCG الخاص بمرض السل، ولقاح MMR الثلاثي لم يصلهم بعد".

 

وأضافت نجاتي أن الكمية التي وصلت من اللقاحات تكفي مدينة كوباني وريفها لنحو شهر واحد، لافتة إلى أن المنظمات الإنسانية "وعدتهم بإرسال دفعاتٍ أخرى خلال الأسبوعين القادمين لتأمين حاجة المنطقة من اللقاحات لنحو ثلاثة أشهر على الأقل".

 

وأشارت نجاتي أن فريقا متكاملاً من منظمة الهلال الأحمر الكردي يشرف على عمل اللقاحات، بدأ عمله أمس بتقديم اللقاحات الروتينية للأطفال في المراكز التابعة لمنظمة الهلال الأحمر الكردي في مدينة عين العرب / كوباني وريفها.

 

ثمانية مراكز لتلقيح الأطفال

 

كذلك أوضحت عضو فريق اللقاح في منظمة الهلال الأحمر الكردي رانيا كاوي، أن فِرق المنظمة الخاصة باللقاحات يقدمون اللقاحات للأطفال في ثمانية مراكز من الساعة الثامنة صباحاً حتى الرابعة مساءاً، واحدة منها في المدينة، والبقية في الريف.

 

وأشارت إلى أن "الفريق الأول سيقدم اللقاحات يوم السبت في قرية بيندر غرب كوباني، ويومي الأحد والاثنين في مدينة كوباني، ويوم الثلاثاء في قرية شيران شرق كوباني، ويوم الأربعاء في قرية تل غزال جنوب كوباني، بينما سيتم تقديم اللقاحات يوم الخميس في بلدة القناية غرب كوباني".

 

وأضافت كاوي أن "الفريق الثاني سيقدم اللقاحات في قرية خانيك جنوب شرق كوباني يوم السبت، فيما تم تخصيص أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء لبلدة صرين جنوب كوباني, ويوم الخميس لبلدة الجلبية جنوب شرق كوباني".

 

وأوضحت كذلك أن اللقاحات المتوفرة هي "الخماسي، الشلل الفموي، الحصبة، والكزاز، وهي مخصصة للأطفال من عمر يوم واحد حتى عمر سنة ونصف"، داعية ذوي الأطفال لزيارة مراكز الهلال الكردي للاستفادة من اللقاحات وتعويض أطفالهم عن اللقاحات المفقودة منذ نحو شهرين.

 

أهمية اللقاحات

 

من جهتها أوضحت المواطنة ليلى محمد /24/ عاماً الوالدة لطفلة في عمر عام واحد، أن طفلتها لم تحصل على اللقاحات منذ شهرين بسبب فقدانها، ولكنها قامت اليوم بتلقيحها بعد وصول اللقاحات إلى المدينة، مطالبة بتأمين هذه اللقاحات بشكل دائم، وخاصة أن عدم تلقيح الطفل يضر بصحته، وقد يتسبب له بأمراض خطيرة.

 

وأشارت الرئاسة المشتركة لمنظمة الهلال الأحمر الكردي في إقليم الفرات، إلى أن منظمة الصحة العالمية هي المسؤولة الأولى عن تأمين هذه اللقاحات.

 

وأوضحت بأنه رغم محاولتهم التواصل مع المنظمة إلا أن الردّ لم يصلهم حتى الآن، لافتةً إلى أن حملات التلقيح التي كانت تتم في المنطقة كانت بدعم من منظمتي اليونيسيف والصحة العالمية، ولكن هذه الحملات توقفت منذ نحو عامين في المنطقة بسبب نقص اللقاحات بشكل عام.

 

الجدير بالذكر أن منظمة الهلال الأحمر الكردي قامت بتلقيح  نحو /45/ ألف طفل ضدّ شلل الأطفال في إقليم الفرات، في شهر تشرين الثاني / نوفمبر 2018، بالتنسيق مع هيئة الصحة ودعم من منظمة الصحة العالمية.