الحياة الطبيعية تعود إلى عين عيسى وارتفاع سعر الدولار يؤثر على حركة البيع والشراء

عين عيسى - حركة المدنيين والبضائع بمركز المدينة - NPA

عين عيسى – زانا العلي – NPA

 

تشهد أسواق بلدة عين عيسى شمالي الرقة، عودة تدريجية للحياة الطبيعية بالرغم من ارتفاع أسعار صرف الدولار، إضافة للاشتباكات التي شهدتها البلدة خلال الشهر الفائت، نتيجة العملية العسكرية التركية في شمال شرقي سوريا.

 

وفي هذا السياق قال حسن الخلف، وهو صاحب محل لغسيل السيارات، في حديثه لـ"نورث برس": إن الأهالي كانوا يخرجون من البلدة ويبقون في البراري خوفاً من المعارك الدائرة على أطرافها، ويعودون إليها عندما تخف حدة الاشتباكات.

 

وأضاف أن الحياة بدأت تعود تدريجياً إلى طبيعتها بعد أن استقرت الأوضاع نسبياً، حيث بدأ الأهالي بالعودة إلى منازلهم والاستقرار فيها وفتح محلاتهم التجارية.

وقال اسماعيل الأعرج، وهو زائر من مدينة الرقة، "جئت إلى عين عيسى قبل أسبوع وكانت الحياة فيها شبه معدومة, ولكن اليوم لاحظت أن الحياة عادت إلى طبيعتها مع عودة الأهالي وممارستهم لأعمالهم اليومية".

 

وبالرغم من عودة الأهالي وقيامهم بفتح المحلات التجارية إلا أن ارتفاع سعر صرف الدولار أثر على حركة البيع والشراء، مما تسبب بحالة من الركود فيها بسبب عدم استقرار الليرة السورية.

 

وفي هذا الجانب، قال خضر الحمد وهو من سكان البلدة: "حركة السوق طبيعية, وتتواجد السلع بكافة أنواعها, إلا الناس لا يستطيعون شراء الكثير من المواد بسبب ارتفاع سعر الدولار".

 

وأضاف بشير خليل بوزان، صاحب محل أدوات كهربائية، أن غالبية أصحاب المحلات عادوا إليها ولكن حركة السوق وحركة البيع والشراء ضعيفة، لارتفاع سعر الدولار وعدم استقرار الليرة السورية.

 

يذكر أن بلدة عين عيسى شهدت اشتباكات عنيفة بعد أن شنت القوات التركية وفصائل المعارضة المسلحة التابعة لها هجوماً عنيفاً عليها بتاريخ 23 تشرين الثاني/ نوفمبر الفائت، الأمر الذي تسبب بحركة نزوح كبيرة داخل البلدة وتوقف حركة الحياة الطبيعية فيها.