فصائل المعارضة التابعة لتركيا تواصل عمليات قطع أشجار الزيتون في منطقة عفرين

عفرين- آثار قطع أشجار الزيتون في منطقة عفرين- NPA

عفرين – NPA

 

تواصل القوات التركية، وفصائل المعارضة المسلحة التابعة لها، عملية قطع أشجار الزيتون والحِراج في منطقة عفرين، شمال غربي سوريا، منذ سيطرتها عليها في الـ 18 من آذار / مارس من العام 2018.

 

ورصدت "نورث برس" عمليات قطع عشرات الأشجار في كل من ناحيتي معبطلي وشيخ الحديد بمنطقة عفرين على يد القوات التركية وفصائل المعارضة المسلحة التابعة له.

 

وأكدت مصادر محلية من المنطقة أن فصيل "العمشات" التابع لتركيا، تعمد لقطع العشرات من أشجار الزيتون لكل من المواطنين حميد عيسى من قرية شوربة التابعة لناحية معبطلي وحسن منان من أهالي قرية خليل التابعة لناحية شيخ الحديد، حيث يمتد عمر الأشجار لأكثر من 60//عاماً.

 

وفي سياق متصل، تعمدت فصائل المعارضة المسلحة التابعة لتركيا لقطع العشرات من أشجار الزيتون في ناحية بلبلة بمنطقة عفرين، إذ أوضحت مصادر محلية  لـ"نورث برس" أن ملكية هذه الأشجار تعود لأهالي قرية علي كار التابعة لناحية بلبلة.

 

كذلك أضرمت الفصائل المعارضة النيران بغابات قرية حج حسنلي المعروف بجبل "قازقلي"  في ناحية شيخ الحديد بمنطقة عفرين، حيث احترقت العشرات من الأشجار الحراجية.

 

وكانت تركيا افتتحت معبر "غصن الزيتون" الحدودي مع منطقة عفرين الذي دخل حيز التنفيذ بالتزامن مع موسم قطاف الزيتون، حيث يربط المعبر ولاية هاتاي التركية بالمنطقة.

 

وبدأت تركيا على غرار السنة الماضية، بنهب وسرقة زيت زيتون منطقة عفرين عبر المعبر إلى داخل تركيا، لتصدره إلى الخارج على أنه "تركي المنشأ"، حيث اعترف مسؤولون أتراك  رسمياً بنقل زيتون عفرين إلى تركيا.

 

يشار إلى أن أعداد أشجار الزيتون في منطقة عفرين يبلغ نحو /18/ مليون شجرة، منتجة كمية من زيت الزيتون تصل لـ/270/ ألف طن في الأعوام المثمرة، مع وجود نحو /250/ معصرة للزيتون، وتمثل نحو 70% من دخل أبناء المنطقة.