هجوم لخلايا مسلّحة في الشدّادي يستهدف مسؤولاً عشائرياً ويتسبب بإصابته وقتل نجله

سليمان الدرويش وجيه إحدى عشائر الشدادي الذي هاجمته خلايا نشطة وتسببت بإصابته- أرشيف

الشدادي – باسم شويخ – NPA

 

تعرض الرئيس السابق لمجلس وجهاء عشائر الشدادي، لمحاولة اغتيال صباح اليوم الاثنين، من قبل مسلحين مجهولين يعتقد أنهم خلايا تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" تنشط في المنطقة.

 

وأكدت مصادر لمراسل "نورس برس" أن مجموعة من المسلحين المجهولين هاجمت منزل سليمان درويش، الرئيس السابق لمجلس وجهاء عشائر الشدادي، على دراجات نارية، فجر اليوم وفتحوا النار عليه وعلى ابنه الذي كان معه داخل المنزل.

 

وأضافت المصادر أنه جراء إطلاق النار فقد علي الدرويش حياته، فيما أُصيب والده سليمان الدرويش بعدة طلقات نارية، نُقل على إثرها للمشفى في مدينة الحسكة.

 

وقامت قوى الأمن الداخلي بالتحقيق حول هذا الموضوع، بعد أن فرضت طوقاً أمنياً على المنزل المستهدف في ناحية الشدادي.

 

وتجدر الإشارة إلى أن عمليات الاغتيال والتفجيرات ازدادت في الفترة الأخيرة تزامناً مع الهجوم التركي على مناطق شمال شرقي سوريا، وخاصة من قبل الخلايا النشطة لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).