تشغيل 23 بئراً من 30 في محطة علوك بلا ضمانة لاستمرار عملها والفصائل تتخذها مقراً لها

محطة علوك بالريف الشرقي لمدينة رأس العين/ سري كانيه

عامودا – أفين شيخموس- NPA

أكدت مديرية المياه في مقاطعة الحسكة أن القوات التركية والفصائل المدعومة منها، في بداية هجماتها على المنطقة، استهدفت كبل الكهرباء التابع لمحطة المياه في علوك لقطع المياه عن المدنيين.

وأشارت سوزدار أحمد الرئيسة المشاركة لمديرية المياه في مقاطعة الحسكة لـ"نورث برس" إلى أن المحطة توقفت عن العمل في اليوم الذي استهدفت القوات التركية والفصائل المدعومة منها للمنطقة.

ونوهت إلى أنهم أرسلوا فريقاً لترميم المحطة في الـ15 من شهر تشرين الأول / أكتوبر الماضي، حيث تم تفعيل /10/ آبار مياه فقط، وعملت المحطة خلال أربع وعشرين ساعة، بحسب قولها.

وأضافت أحمد أنه في الـ12 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري،  دخلت لجنة الصليب الدولي والهلال الأحمر الكردي مع مديرية المياه إلى المنطقة المسيطرة عليها من قبل تركيا وفصائلها، بـ "ضمان روسي"، حيث تم تشغيل /23/ بئراً من مجموع /30/ في محطة علوك.

وبحسب أحمد فإنه لا توجد ضمانة لاستمرار المحطة في العمل، كون "فصائل المعارضة تسيطر عليها وتتخذها مركزاً عسكريأ"، ومن المتوقع أن تتوقف المحطة عن العمل في أي وقت.

ويذكر أنه تم إصلاح خط توتر "66 ك ف" الواصل بين محطة تحويل الكهرباء في الدرباسية ومحطة علوك للمياه.

وتقع محطة علوك بالريف الشرقي لمدينة رأس العين / سري كانيه، أنشئت أساساً كحل بديل واحتياطي لمحطة السد، إلا أن نقاوة الماء الوارد منها حوّلها للمصدر الأساسي.

وتتألف المحطة من /30/ بئراً، إلا أن المستخدم بشكل فعلي هو /17/ بئراً فقط ذات مياه عذبة.

وتوزع محطة علوك المياه على مناطق رأس العين / سري كانيه وتل تمر والحسكة والشدادي وجميع القرى والبلدات التابعة لمنطقة الحسكة.