احتجاجات في الحسكة على زيارة أردوغان لواشنطن وعملياته المستمرة في شمال شرقي سوريا

الحسكة – مظاهرة لسكان ونازحين في المدينة – NPA

الحسكة – جيندار عبدالقادر – NPA

نظم مجلس مقاطعة الحسكة مظاهرة اليوم الأربعاء، للتنديد بزيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للولايات المتحدة الأمريكية وشنّه الهجوم على مناطق شمال وشرقي سوريا وسيطرته على عدد من المدن والبلدات والقرى فيها.

المظاهرة انطلقت من جسر المفتي بمدينة الحسكة وصولاً إلى مركز الخابور للثقافة والفن، وشارك فيها المئات من أهالي مدينة الحسكة ونازحي رأس العين / سري كانيه، وأبو راسين / زركان، وتل تمر، بالإضافة للعديد من موظفي المؤسسات التابعة للإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرقي سوريا.

ورفع المشاركون صوراً لمقاتلين فقدوا حياتهم في المعارك الأخيرة، إضافة لرايات قوات سوريا الديمقراطية وأعلام حزب الاتحاد الديمقراطي.

وقال عبد الغني أوسو، الرئيس المشارك لمجلس مقاطعة الحسكة لــ"نورث برس" إن هذه المسيرة التي نظمت اليوم "هي للتنديد بزيارة أردوغان لأمريكا".

وأردف قائلاً: "كلنا نعلم أن أردوغان يريد أن تسانده أمريكا وتقف في صفه، ويحاول الحصول على دعم مختلف من الدول القوية في العالم، لكننا نقول له ليس بالإمكان أن تنفذ مخططاتك ضد الشعب بهذه الطريقة، فمختلف شعوب ومكونات مناطق شمال وشرقي سوريا لا تقبل هذه الاتفاقيات والتحالفات الحاصلة".

وشدد على أن "آلاف القرى والمدن تم إفراغها من سكانها، من قبل هذه القوى التي تم جلبها إلى المنطقة والتي تنادي بسلام وإنسانية ليس لهم ارتباطات بها"، وأضاف، "نحن نعلم أن الحكومة التركية منذ فترة طويلة تحاول وترغب في السيطرة على هذه المناطق، من خلال الاستعانة بالقوى الخارجية من (داعش) وجبهة النصرة وأحرار الشام، ممن دخلوا بمساعدة تركيا إلى هذه المناطق".

واستدرك أوسو قائلاً: "أردوغان يعلم أنه لا يستطيع السيطرة على هذه المناطق بهؤلاء، فقام الجيش التركي بالتدخل بالطائرات للسيطرة على مناطقنا، واليوم يحاول أن يجلب الدعم ويحصل على الدعم الأمريكي، لكن من خلال مختلف البيانات والتصاريح في الداخل الأمريكي، فقد رفض الاحتلال التركي لشمال وشرقي سوريا".

وختم بأن هذه المسيرة "هي ضد تركيا واحتلالها لشمال سوريا وهذا الشيء مرفوض ولا نقبل به، وشعوب شمال شرقي سوريا جميعهم سيقفون ضد هذا الاحتلال وسيقاومونه".