أرمن القامشلي يودعون الأب هوسيب والمنظمة الآثورية تؤكد أن اغتياله محاولة لاقتلاع المسيحيين من المنطقة

القامشلي - وصل جثمان بالأب هوسيب بيدو ووالده حنا إبراهيم بيدو إلى كنيسة مار يوسف للأرمن الكاثوليك – NPA

القامشلي – ريم شمعون/ سركون يوسف – NPA

وصل جثمان الكاهن إبراهيم حنا بيدو المعروف بالأب هوسيب بيدو كاهن رعية القديس مار يوسف للأرمن الكاثوليك في القامشلي ووالده حنا إبراهيم بيدو إلى كنيسة مار يوسف للأرمن الكاثوليك في مدينة القامشلي مساء اليوم، بعد أن تم اغتياله ظهراً من قبل مسلحين تابعين لتنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش).

وكان الأب هوسيب بيدو متوجهاً نحو دير الزور للإشراف على ترميم كنيسة الأرمن الكاثوليك فيها عندما تم استهدافه، من قبل المسلحين الذين يقودون دراجة نارية، مع والده واثنين من الشمامسة (خدم الكنيسة) على الطريق الواصل بين دير والحسكة، ما أدى إلى فقدان الأب هوسيب ووالده حنا بيدو لحياتهما على الفور وجرح الشماس فادي سانو.

وأعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم (داعش) استهداف عناصر التنظيم للأب هوسيب ووالده قرب بلدة البصيرة، مرفقة الخبر بصورة لهوية عمل الأب إبراهيم حنا بيدو.

"استهداف للوجود المسيحي"

قال داوود داوود مسؤول المنظمة الآثورية الديمقراطية, لـ"نورث برس" أنهم يعتبرون الاغتيال هذا، استهدافاً للوجود المسيحي بالمنطقة داعيا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية والسياسية لمتابعة "القضاء على الإرهاب والفكر الإرهابي بالمنطقة".

وأضاف "كما ندعو المجتمع الدولي إلى المزيد من الضغط باتجاه الحل السياسي في سوريا لأن الحل السياسي في سوريا سيؤدي للاستقرار والأمان في المنطقة."

"محاولة لاقتلاع المسيحيين"

أدانت المنظمة الآثورية الديمقراطية من جهتها اغتيال الكاهن ووالده، عبر بيان معتبرةً إياه " استمرارا لمحاولات اقتلاع المسيحيين من المنطقة".

وقال البيان إن المنظمة ترى هذا الاستهداف "استمرارا لعمليات استهداف المدنيين ولا سيما من رجال الدين المسيحي وما يشكله ذلك من تهديد حقيقي لمجمل الوجود المسيحي في سوريا والمنطقة."

ويذكر أن جثمان الأب هوسيب بيدو كاهن رعية القديس مار يوسف للأرمن الكاثوليك في القامشلي ووالده حنا إبراهيم بيدو سيوارى الثرى غداً في مدينة القامشلي.