أهالي الشدادي يستنكرون الاحتلال التركي والتغيير الديموغرافي لشمال شرقي سوريا

مدينة الشدادي

الحسكة/الشدادي- باسم الشويخ – NPA

 

قامت "نورث برس" باستطلاع رأيٍ لأهالي مدينة الشدّادي التي تقع جنوب الحسكة /60/كم, في شمال شرقي سوريا, حيث استنكر الأهالي التغيير الديموغرافي الذي تحاول تركيا خلقه في المنطقة بعد تهجير سكان المنطقة الأصليين وإسكان عوائل المقاتلين في صفوف فصائل المعارضة المسلّحة التابعة لتركيا مكانهم.

 

وقال المواطن جاسم من أهالي مدينة الشدّادي، في حديثه مع "نورث برس": إنّنا نُدين ونستنكر الهجمات التركية على مناطق شمال وشرقي سوريا، فهي تهدف إلى إعادة أمجاد الدولة العثمانية وارتكاب المجازر بحق كافة المكوّنات السورية, كردياً كان أم عربياً.

 

كما أشار جاسم إلى أنّ الهدف من هذه العملية العسكرية التي شنّتها تركيا والفصائل المسلّحة التابعة لها, هو "التغيير الديموغرافي وطمس الهوية السورية، وتهجير السكان الأصليين من مناطقهم واستبدالهم بعوائل الذين يقاتلون في الفصائل التابعة لتركيا، كما حصل في عفرين من عمليات تهجيرٍ وتوطينٍ", مطالباً الدول الضامنة بوقف الهجمات التركية على الشمال السوري.

 

وبذات الصدد تحدّث المواطن أبو عزّام, بأنّ الهدف من الهجمات الأخيرة "ليس إنشاء منطقةٍ آمنةٍ أو ما شابه, إنما هو عملية احتلالٍ لكافة مناطق الشمال السوري تحت غطاء محاربة الإرهاب".

 

وختم حديثه أنّ تركيا "جماعة طُغاةٍ لا يخافون الله, فهم قاموا باحتلال البلد /400/ عامٍ ومازلنا نعاني من آثار ذاك الاحتلال حتى الآن".