إغلاق معبر “التايهة” شرقي حلب امام مواطني شمال شرقي سوريا

إغلاق معبر "التايهة" شرقي حلب امام مواطني شمال شرقي سوريا

منبج – صدام الحسن – NPA

أغلق معبر "التايهة" من قبل الفرقة الرابعة التابعة لقوات الحكومة السورية منذ حوالي شهر امام مرور المدنيين المنحدرين من مناطق شمال شرقي سوريا وغيرها من المناطق الاخرى باستثناء ابناء مدينة منبج، حيث يسمح لهم بالمرور فقط دون غيرهم وذلك لأسباب مجهولة.

معبر التايهة الواقع جنوبي غربي مدينة منبج، من المعابر المهمة في ريف حلب الشرقي وذلك لاستخدامه لحركة مرور المدنيين والبضائع التجارية بين مناطق الحكومة السورية وقوات مجلس منبج العسكري.

وعبر أهالٍ من مدينة منبج عن عدم رضاهم بهذا الاغلاق الجائر للمعبر امام اهالي المناطق الاخرى, إذ يعبر احمد المحمد  (20 عاماً) وهو طالب جامعي لـ"نورث برس" عن اسفه عند رؤية أقرانه من مناطق شمال شرقي سوريت كيف يتم تفييش هوياتهم واعادتهم الى الوراء وعدم السماح لهم بالمرور.

وقال احمد المحمد  " أتمنى أن تحل هذه المشكلة فما ذنب الطلاب ان يفقدوا مستقبلهم لقرارات تتخذ بطرق تعسفية.

اما فريال الحسين (45 عاماً) تتحدث عن معاناة زوجة اخيها المصابة بمرض السرطان وهي بحاجة الى الذهاب الى دمشق لتلقي العلاج لكن عند ذهابها اخر مرة تم ايقاف السيارة التي تقلهم من قبل عناصر الحاجز.

تقول فريال "بعد وقوفهم لأكثر من ساعتين قال لهم الضابط لا يمكن لهذه المرأة العبور ويجب ان  ترجع الى منبج، فاضطررنا الى الاتفاق مع احد المهربين ليقوم بتهريبنا من قرية ابو كهف الى الجهة الاخرى مقابل مبلغ 15000\\ألف للشخص الواحد."

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم اغلاق المعبر فيها, إذ كانت آخر مرة نهاية العام 2018 عقب اشتباكات للقوات الحكومية مع قوات المجلس العسكري اسفرت عن مقتل عنصر لقوات الحكومة السورية.

ويذكر ان قوات الحكومة السورية سيطرت على قرية التايهة في 28 شباط/ فبراير 2017 عقب اتفاق ابرم بين الحكومة السورية ومجلس منبج العسكري قضى بانتشار قوات الحكومة على تخوم مدينة منبج انطلاقا من ناحية ابو كهف جنوب غربي مدينة منبج مرورا بالتايهة وانتهاء بناحية العريمة شمال غربي مدينة منبج.