الهلال الأحمر الكردي ينذر بكارثةٍ صحيةٍ بريف حلب الشمالي لانقطاع الأدوية بسبب العملية العسكرية التركية

ريف حلب الشمالي- الرئيس المشارك لمنظمة الهلال الأحمر الكردي أكرم عرب - NPA

ريف حلب الشمالي – دجلة خليل – NPA
 

قال أكرم عرب الرئيس المشارك لمنظمة الهلال الأحمر الكردي، إنّ كارثةً صحيةً تهدّد مهجّري مدينة عفرين في ريف حلب الشمالي بسبب انقطاع الأدوية وذلك لسيطرة الفصائل المسلّحة التابعة لتركيا على أجزاءٍ من الطريق الدولي M4.

 

وأكّد عرب في تصريحٍ لـ"نورث برس"، أنّهم كانوا يتلقون الأدوية والمساعدات الطبية وكذلك الدعم المادي من مركز الهلال الأحمر الكردي في إقليم الجزيرة، ولكن بعد قطع الطريق الدولي توقفت تلك المساعدات تماماً.

 

وأضاف عرب أن أدويتهم المخزّنة ستنتهي قريباً وأنّهم في الشهر الماضي فقط قدموا خدماتٍ طبيةً لـ/19,850/ فرداً، وقال: "إذا استمر الوضع بهذه الصعوبة فستُفرغ مستودعاتنا وهذا ما نعتبره دق ناقوس الخطر لكارثةٍ إنسانيةٍ تحلّ على المنطقة".

 

وزاد عرب، أنّهم يحاولون الحصول على الأدوية والمساعدات الطبية بطرقٍ أخرى ولكن هناك صعوبةٌ كبيرةٌ في ذلك، وهناك تخوّفٌ شديد من انقطاع الأدوية، "خاصةً أنّ المخزون سينتهي خلال شهرين".

 

وقال عرب، إنّ أكثر المشاكل التي يعانونها هي مشكلة تأمين أدوية الربو وخاصةً ربو الأطفال، وأضاف "في العام الماضي أيضاً لم نتمكن من تأمينها ونعاني من نفس المشكلة هذا العام، كنا نتلافى هذا الموضوع بتدابير وقائيةً لكنها لم تفدنا بالشكل المطلوب".

 

وتحدّث عن دور المنظمات الطبية التي تأتي بين كل فترةٍ إلى المنطقة وأكّد أنّها تقدم خدماتٍ تشخيصيةً ولكنها لا تقدم الدواء، مما يزيد من عبئهم في تأمين الأدوية.

 

واختتم عرب حديثه بأنّ المنظمات الإنسانية والدولية تتقاعس في تقديم الخدمات لمناطق ريف حلب الشمالي وأنّ المنطقة تعجُّ بالنازحين وتعاني من مشاكل عدة، لذلك هي أحوج للمساعدة على حدّ وصفه.