مشفى تل تمر يكشف عن إصابة وفقدان أكثر من 200 لحياتهم منذ إعلان وقف إطلاق النار المزعوم

الطبيب حسن عبدي عضو الهلال الأحمر الكردي في مشفى الشهيدة "ليكرين" بتل تمر- NPA

تل تمر – جيندار عبدالقادر / دلسوز يوسف – NPA
أكدت إدارة مشفى "الشهيدة ليكرين" ببلدة تل تمر غربي الحسكة أن /237/ شخصاً، هم /39/ فقدوا حياتهم و/198/ جريح مدني، وصلوا إلى المشفى من منطقة رأس العين / سري كانيه منذ إعلان وقف إطلاق النار للعمليات العسكرية في مناطق شمال وشرقي سوريا.
وتوصلت كل من الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا في 17 تشرين الأول / أكتوبر الجاري، إلى اتفاق وقف إطلاق نار مؤقت للعمليات العسكرية التركية في مناطق شمال وشرقي سوريا، ليتم فيما بعد التوصل إلى وقف إطلاق  نار دائم من خلال مذكرة تفاهم بين روسيا وتركيا.
وقال الطبيب حسن عبدي عضو الهلال الأحمر الكردي ومدير مشفى "الشهيدة ليكرين" بتل تمر لـ"نورث برس"، إن المشفى  استقبل منذ قرار وقف إطلاق النار في الـ17 من الشهر الجاري وحتى يوم الـ29 من  الشهر ذاته، /237/ شخصاً، منهم /39/ فقدوا حياتهم.
وأشار عبدي إلى أن المشفى يستقبل المدنيين فقط، منوهاً أن الأعداد التي تم ذكرها ليست الإحصائية النهائية، حيث تم نقل بعض الجرحى وبعض ممن فقدوا حياتهم إلى مشافي الحسكة والقامشلي، فضلاَ عن وجود نقطة طبية في ناحية أبو راسين / زركان.
ولفت عبدي إلى أن غالبية المدنيين تعرضوا للإصابة، نتيجة قيام تركيا وفصائل المعارضة المدعومة منها بقصف مدينة رأس العين/ سري كانيه، بالقذائف والصواريخ، حيث هناك نسبة ضئيلة جداً منهم أصيبوا بالرصاص، حسب قوله.
وأكد  الطبيب عبدي أنه لم يحصل وقف إطلاق النار، حيث كان القرار فقط "حبراً على ورق، وعلى وسائل الاعلام، فوصول إصابات من المدنيين بشكل يومي إلى مشفى تل تمر خير دليل على ذلك."