شهادات عن القصف التركي على مدينة رأس العين والإصابات فيها

الحسكة - مشفى الشعب بمدينة الحسكة - NPA

الحسكة – أفين شيخموس – NPA
قال مدير المشفى الوطني في مدينة الحسكة محمد سعيد العبد الله لـ"نورث برس"، إنه وصل أكثر من 200// شخص جريح من أطفال ونساء ومسنين مصابين بجروح متفاوتة الخطورة من مدينة رأس العين / سري كانيه، جراء القصف التركي على المدينة.
وأكد محمد سعيد العبد الله في لقاء خاص مع "نورث برس" أن الأشخاص الذين كان عليهم حروق، لم  تظهر عليهم آثار جراح، مشيراً إلى أنهم "يشكّون أن تركيا استخدمت مواد كيماوية سامة في قصف المدنيين بمدينة رأس العين / سري كانيه."
ونوه العبد الله إلى أن أغلب الجرحى "أصيبوا نتيجة قصف الطائرات والمدافع والشظايا"
من جانبه قال شيار أحد المدنيين الجرحى إنه "أصيب في ثلاثة مناطق من جسده نتيجة القصف التركي وفصائل المعارضة السورية المدعومة منها على المدينة."
وأشار شيار في حديثه إلى أن الضربة الأولى للطائرات التركية استهدفت مدرسة بالمدينة قرب منزله، فاضطر إلى إخراج أفراد عائلته، إلا أنه قرر البقاء  في المدينة، منوهاً أنه رأى صديقه قد استهدف من قبل القصف التركي، مما أدى إلى فقدان الأخير  لحياته.
وبقي شيار 11// يوماً وهو مصاب في القدم والكتف والرقبة محاصراً في المدينة، حتى دخول الهلال الأحمر الكردي إلى المدينة وإخراجه مع العشرات من المدنيين الجرحى.
وكانت قوات سوريا الديمقراطية انسحبت من مدينة رأس العين / سري كانيه بشكل كامل، في إطار تنفيذ الاتفاق المزعوم بوقف إطلاق النار.
فيما تستمر حركة النزوح من قرى ريف رأس العين / سري كانيه والمنطقة الممتدة بينها وبين تل تمر وأبو راسين نحو مدينة الحسكة لينضموا لعشرات آلاف آخرين نزحوا من المناطق السابقة.