أكثر من /870/ مدني فقدوا حياتهم وأصيبوا جراء الهجوم التركي واتهامات باستخدام الأخير لأسلحة محرمة دولياً

القامشلي – إسعاف جرحى إلى مشفى فرمان في المدينة - أرشيف

الحسكة – أفين شيخموس – NPA
أكدت هيئة الصحة التابعة للإدارة الذاتية في شمال وشرقي سوريا أن الهجمات التركية على مناطق شمال وشرقي سوريا، تسببت بقتل 218// مدني، بينهم /18/ طفلاً و5// من الكادر الطبي.
 وأشارت هيئة الصحة أنه نتيجة القصف التركي على المنطقة، أصيب /653/ شخصاً، بينهم 35// طفلاَ.
كما نوهت هيئة الصحة في بيان نشرته اليوم إلى أن الدولة التركية تستخدم في حربها "الإجرامية" شتى أنواع الأسلحة البرية والجوية ليتطور إلى "استخدام الأسلحة المحرمة دولياً كالفوسفور والنابالم".
وبحسب بيان هيئة الصحة فإن شعوب شمال وشرقي سوريا تتعرض "للإبادة والتهجير القسري دون رادع حقيقي لنظام الأجرام التركي"، مبينة أنه ومع اشتداد المعارك "تركت المنظمات الإنسانية المنطقة لتراقب الوضع من خلف الحدود".
وقالت هيئة الصحة التابعة للإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا، إن الشظايا والرصاصات التي يقتل بها الأطفال والنساء والرجال وحتى المقاتلين هي من صناعة تلك الدول التي "لا تبدي مواقف صارمة وحازمة تجاه هذا الغزو"، منوهة أنهم بذلك شركاء في تدفق الدم السوري في شمال وشرقي البلاد.
 ووجهت هيئة الصحة نداء استغاثة لكل المنظمات الإنسانية العاملة في المجال الإنساني من أجل إجلاء الجرحى والمدنيين من ساحة الحرب والقصف التركي في  مدينة رأس العين/ سري كانيه.