القصف التركي يتسبب بتناقص خدمات في القامشلي مع استمرار حركة جزئية للمواطنين

القامشلي – سوق مدينة القامشلي - NPA

القامشلي – إبراهيم إبراهيمي -NPA  
بالرغم من تعرض مدينة القامشلي للقصف ليلة أمس وما قبلها, إلا إنه ماتزال الحركة التجارية في السوق نشطة نوعاً ما، وما زال قسم من الصيدليات والأطباء يواصلون استقبال مرضاهم.
إذ أن هناك انقطاع في الكهرباء النظامية لفترات طويلة، ونقص في المياه في بعض الأحياء من المدينة، كما أن سيارات نقل القمامة التابعة لبلدية القامشلي توقفت عن العمل، مما يفسر أكوام القمامة المكوّمة في زوايا الشوارع.
إذ أن قسم من عيادات الأطباء والصيدليات الكبيرة في القامشلي كصيدلية حمي والاستقامة وصيدلية أمين، وغيرها من الصيدليات مفتوحة اليوم ومكتظة بالمرضى، كما أن هناك /10/ مشافي خاصة في مدينة القامشلي مفتوحة وتستقبل حالات الإسعاف والمرضى.
كذلك فإن الحركة التجارية نشطة والسوق الذي يسمى بـ/السوق التركي/ مفتوح بنسبة /70%/ ، فيما تواصل حافلات النقل الداخلي التابعة لبلدية القامشلي عملها على الخطوط الداخلية للمدينة ويستقلها الركاب.
كذلك لا تزال الأفران الخاصة والعامة للمدينة تعمل ومادة الخبز متوفرة في مدينة القامشلي بنسبة وافية، حيث لا تزال الحياة مستمرة وسط ترقب حذر من قبل السكان المدنيين في المنطقة، بعد حدوث حالات نزوح من قبل مدنيين خشية اتساع رقعة القصف.