أهالي كوباني بين النزوح الليلي والعودة خلال النهار وسط حركة غير منتظمة للأسواق

عين العرب / كوباني- حركة الأهالي في مدينة كوباني - NPA

عين العرب / كوباني – فتاح عيسى / فياض محمد- NPA
يضطر أهالي مدينة عين العرب / كوباني، شمالي سوريا، إلى الخروج من منازلهم مساءً كل يوم والعودة صباحاً، خوفاً من أي استهداف أو قصف من قبل تركيا قد يطالهم ليلاً.
ويلجاً بعض الأهالي إلى النوم في العراء في قرى جنوب عين العرب / كوباني، فيما يبقى أغلبيتهم لدى أقاربهم وأصدقائهم في القرى الجنوبية والشرقية من المدينة.
المواطن عبد الكريم أحمد //55عاماً من أهالي  مدينة كوباني ولديه سبعة أبناء يوضح لـ"نورث برس" أنهم يضطرون لمغادرة منزلهم مساءً كل يوم ويعودون في الصباح التالي، منوهاً أنهم ينامون في العراء في ريف كوباني.

مخاوف الأهالي
ويشير أحمد أن سبب خروجهم من المدينة هو الخوف من القصف والطيران التركي الذي قد يستهدفهم ليلاً، حيث تحشد تركيا قواتها ودباباتها على مقربة من الحدود.
ويناشد أحمد الأمم المتحدة للتدخل وإيقاف الهجمات التركية على منطقتهم وإعادة الأمن والاستقرار للمنطقة.
من جهتها تبيّن المواطنة صدّيقة محمد /46/ عاماً من أهالي حي بوطان شرقي في مدينة كوباني، بأنه لم يحدث أية مشاكل حتى الآن في مدينتهم، مضيفة أنه يجب على الدول الكبرى إيقاف هذه الحرب، "كي لا تسيل دماء الأبرياء وخاصة أن أهالي كوباني دفعوا ثمناً باهظاً في الدفاع عن مدينتهم".

الأطفال والمدارس
وتضيف محمد أنها لم تغادر من منزلها في كوباني حتى الآن، بسبب وجود نوع من الاستقرار حتى الآن، مشيرة إلى أن أغلب الأهالي يعودون في الصباح إلى المدينة.
وتؤكد محمد على أهمية عودة الأهالي حالياً إلى مدينتهم، كي تعود المدينة إلى طبيعتها، مطالبة بعودة الأطفال إلى مدارسهم كي لا يتم حرمانهم من التعليم.

نقص في الخضار والبضائع
بدوره يشير سيف الدين إمام /28/ عاماً صاحب سوبر ماركت في شارع /48/ في كوباني، إلى أن المدينة تعاني من نقص في الخضار والبضائع مع إغلاق سوق الهال وأغلب المحلات التجارية، خوفاً من التهديدات والقصف التركي، وبسبب توجه أهالي المدينة إلى الريف.
ويضيف إمام أن على الأهالي العودة إلى مدينتهم في ظل الأوضاع الحالية حيث تعتبر المدينة آمنة حتى الآن، مشيراً إلى أن الأهالي يتخوفون من الغدر بهم من قبل تركيا.

عودة فرن خاص إلى العمل
إلى ذلك يؤكد مصطفى بوزان صاحب إحدى الأفران الخاصة في المدينة أنهم عادوا للعمل في الفرن بعد انقطاع يوم واحد بسبب عدم حصولهم على مادة المازوت، مشيراً إلى أنهم يستمرون في العمل لتلبية حاجة الأهالي من مادة الخبز.
ويوضح بوزان أن الفرن كان ينتج بحدود خمسة آلاف ربطة خبز يومياً، قبل الهجمات التركية، وسيعمل على زيادة الإنتاج لتلبية حاجات الأهالي بشكل كامل.
وبدأت تركيا عصر أمس أول الأربعاء، شن عملية عسكرية على مناطق شمال وشرقي سوريا، وسط استنكار دولي للعملية العسكرية التي تخوضها تركيا ضد المنطقة.