هدوء حذر في كوباني وحركة نزوح بين المدنيين تجاه القرى ومخاوف من قصف تركي

عين العرب / كوباني – حركة السكان داخل المدينة في اليوم الثاني من القصف التركي على شمال وشرقي سوريا - NPA

عين العرب / كوباني – فتاح عيسى/ فياض محمد – NPA
تسبب القصف التركي على مدن شمال وشرقي سوريا، بإثارة الخوف والقلق لدى المدنيين في مدينة عين العرب / كوباني وريفها، ما أدى لموجات نزوح من القرى الحدودية، إضافة لنزوح الأهالي من المدينة ليلة أمس إلى القرى القريبة من المدينة باتجاه الجنوب.
ورصدت "نورث برس" إغلاق جميع المدارس في المدينة والقرى الحدودية صباح اليوم الخميس، كما أغلقت غالبية المحال التجارية في المدينة، واقتصرت المحال التي تم افتتاحها على الصيدليات وبعض المحلات الغذائية والتجارية.
وأفاد المواطن شيخ خضر داوود البالغ من العمر /52/ عاماً من مدينة كوباني، وهو صاحب مكتب عقاري، أن أهالي المدينة كانوا يعيشون بسلام وأمان في منطقتهم، إلى أن بدأت الدولة التركية بقصف المدن في شمال وشرقي سوريا وخاصة مدن القامشلي ورأس العين/سري كانيه، وتل أبيض وقرى كوباني، ما أدى لحركة نزوح بين أهالي المدن باتجاه القرى.
وأضاف داوود أن الخوف والرعب بدأ يسيطر على الأهالي بعد بدء تركيا بالقصف، في مشهد تكرر على المدينة أثناء حرب تنظيم "الدولة  الإسلامية" (داعش) على المدينة في مثل هذا الوقت من عام 2014.
مناشدة للمجتمع الدولي
وناشد داوود، المجتمع الدولي ومجلس الأمن لاتخاذ قرارات ضد الدولة التركية التي وصفها بـ"الفاشية" كي توقف الحرب على الشعب الآمن الذي يرغب بالسلام.
وأوضح أن "المدنيين يتخوفون من تطورات الأوضاع بعد قصف المواقع العسكرية والمدنية وفقدان مدنيين لحياتهم في مدينة القامشلي، الأمر الذي أدى لحركة نزوح بين أهالي مدينة كوباني بشكل كبير إلى القرى والمدن القريبة".
كما أكدت المواطنة ليلى برخو (36 عاماً)، أن تعرض مدينة تل أبيض للقصف تسبب بخوف الأهالي من تطورات الأوضاع الأمنية، مضيفة أنه رغم بقائهم في منازلهم لعدم وجود مكان يذهبون إليه إلا أن الكثير من جيرانهم نزحوا من منازلهم ليلة أمس بسبب القصف التركي.
إغلاق المدارس
وأضافت برخو أن معظم المحلات في المدينة مغلقة بسبب الخوف من القصف، فضلاً عن عدم إرسال الأطفال إلى المدرسة بسبب القصف التركي على تل أبيض وفقدان المدنيين لحياتهم.
من جهته قال أحمد داوود حسن والنازح من مدينة عفرين، إنهم نزحوا في السابق من مدينتهم عفرين بسبب القصف التركي على المدينة، حيث تم تهجير المدنيين وتدمير جميع المنازل والقيام بعمليات سلب ونهب للممتلكات، واضطروا للنزوح إلى كوباني التي كانت تعتبر منطقة آمنة بالنسبة لهم.
نزوح جديد
وأكد حسن أنهم متخوفون من النزوح مرة أخرى بعد قصف تركيا، مشيراً لنزوح الأهالي باتجاه مدن حلب وريف كوباني، مضيفاً أنهم لا يعرفون إلى أين يتجهون هذه المرة وخاصة أن وضعه الاقتصادي أصبح سيئاً بعد تركهم لممتلكاتهم في عفرين.
يذكر أن تركيا بدأت أمس الأربعاء بقصف مدن تل أبيض ورأس العين في الساعة الرابعة عصراً، تمهيداً لاجتياح المنطقة برياً، وسط استنكار دولي للعملية العسكرية التي تخوضها تركيا ضد مناطق شمال وشرقي سوريا.