هدوء حذر في سري كانيه والأهالي ينصبون خيمة اعتصام تنديداً بالتهديدات التركية

سري كانيه/رأس العين- سوق في مدينة سري كانيه- NPA

سري كانيه/رأس العين- عبدالحليم سليمان-NPA
تعيش مدينة سري كانيه/رأس العين هدوءاً حذراً بعد انسحاب القوات الأمريكية من نقطتها في قرية تل أرقم فجر اليوم,  فيما نصب أهالي المدينة خيم للاعتصام مقابل الحدود مع تركيا على طريق بلدة تل حلف غربي مدينة سري كانيه.
و بدت حياة المواطنين في المدينة اعتيادية, وسط تخوف من شن هجوم عسكري على المدينة,  فيما نزح بعض المواطنين من مدينة سري كانيه باتجاه مدن الجزيرة تحسباً لأي تطور طارئ.
وتوافد أعدادٌ من الأهالي بعد ظهر اليوم من مدن منطقة الجزيرة وانطلقوا من مركز مدينة سري كانيه نحو الخيم المنصوبة لبدء اعتصام مفتوح تنديداً بالتهديدات التركية لمهاجمة مناطق شمال و شرقي سوريا.
وكانت قد انسحبت مجموعتان من القوات الأمريكية، فجر اليوم، من نقطتين تابعتين لها، إحداهما في سري كانيه/رأس العين والأخرى في كري سبي/تل أبيض على الحدود السورية-التركية شمالي سوريا.
ودخلت "نورث برس" النقطة الأمريكية بعد انسحابها, حيث بدت خالية من أي قوات أو عتاد عسكري أمريكي في ظل وضع عسكري حذر على جانبي الحدود.