بايدن يوقع على أكبر مشروع قانون للمناخ والصحة بتاريخ الولايات المتحدة

دمشق – نورث برس

وقع الرئيس الأميركي جو بايدن، ليل الثلاثاء، على مشروع قانون الحد من التضخم بقيمة 740 مليار دولار، بعد تمريره من قبل مجلس النواب ومجلس الشيوخ على أسس حزبية، أي لم يشارك الجمهوريون في التصويت عليه.

وخلال مراسم التوقيع في البيت الأبيض، انتقد بايدن الجمهوريين في الكونغرس لعدم تصويتهم لصالح مشروع القانون، قائلاً إن “كل عضو جمهوري في الكونغرس صوت ضد تخفيض أسعار الأدوية، وضد تخفيض تكاليف الرعاية الصحية ونظام الضرائب العادل ومعالجة أزمة المناخ، ضد خفض تكاليف الطاقة وخلق وظائف ذات رواتب جيدة “.

ويتضمن مشروع القانون حزمة من الإجراءات تزيد الضرائب على الشركات الكبيرة، وتعالج تغير المناخ وتخفض تكاليف الأدوية.

و شدد بايدن على أن مشروع القانون سيساعد على خفض العجز وخفض التضخم.

ويستثمر مشروع القانون نحو 370 مليار دولار في مبادرات لتعزيز الطاقة النظيفة وتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

كما يساهم المشروع في زيادة الإنفاق على الرعاية الصحية بمقدار 98 مليار دولار.

ويفرض حدًا أدنى للضريبة بنسبة 15٪ على الشركات التي تحقق أرباحًا سنوية تزيد عن مليار دولار.

ويمنح القانون صلاحية لوزير الصحة الفيدرالي للتفاوض بشأن أسعار بعض الأدوية باهظة الثمن للرعاية الطبية.

وقال بايدن في تصريحات قبل التوقيع: “قانون خفض التضخم به أشياء كثيرة حارب الكثير منا لتحقيقها لسنوات عديدة”.

وأشار بايدن إلى أن القانون يخفض التكاليف للأسر، ويحارب أزمة المناخ، ويقلل العجز، ويطلب أخيرًا من أكبر الشركات دفع نصيبها العادل.”

إعداد وتحرير: هوزان زبير