سوريامجتمع

هيئة التربية في كوباني تفتتح دورات تقوية صيفية للمرحلتين الإعدادية والثانوية

كوباني- فتاح عيسى/جهاد نبو- NPA 
بدأت هيئة التربية في مدينة كوباني/عين العرب، شمالي سوريا، الخميس الماضي، بافتتاح دورات تقوية صيفية في اللغات “العربية والإنكليزية والكردية” لطلاب المرحلتين الإعدادية والثانوية، إضافة إلى بعض الأطفال المتسربين من المدارس.
وأفاد الناطق باسم إدارة مدارس كوباني، طلال عبد الرحمن، لـ”نورث برس”، أن الدورات التعليمية ستكون مجاناً، بهدف تقوية الطلاب في اللغات “العربية والإنكليزية والكردية”، مشيراً إلى أن سبب تأخر افتتاح هذه الدورات يعود إلى أن شهر رمضان صادف العطلة الصيفية، كما أن هيئة التربية وإدارة المدارس انشغلت بالدورات التأهيلية للمعلمين والمدرسين.
وكانت هيئة التربية بدأت بتنظيم دورات تأهيلية للمعلمين والمدرسين في مدينة كوباني وريفها، بدءاً من/22/ من الشهر الحالي، لمدة شهر كامل، على أن يتم تقييم المعلمين والمدرسين في نهاية الدورة، وتعيينهم في المدارس بعد نجاحهم في تجاوز التقييم النهائي. 
فرصة للمتسربين 
وأضاف عبد الرحمن أن إدارة المدارس افتتحت حالياً ست شعب لطلاب المرحلتين الإعدادية والثانوية في مدرسة واحدة هي مدرسة الشهيد “آزاد كوباني” (الريفية سابقاً)، بعد تسجيل أسماء نحو /150/ طالب وطالبة، مؤكداً أن الهدف من هذه الدورات هو تقوية الطلاب الذين يعانون من ضعف في هذه اللغات بشكل خاص، لافتاً إلى أن الأطفال والشباب من خارج المدارس(المتسربين) يمكنهم الاستفادة من هذه الدورات لتعلم هذه اللغات.
ويتضمن النظام الداخلي للجنة التربية في الإدارة الذاتية، إدخال مادة اللغة العربية في المنهاج بدءاً من الصف الرابع ومادة اللغة الإنكليزية بدءاً من الصف الخامس وذلك للطلاب من المكون الكردي.
ثلاث ساعات يومياً
من جهته أوضح مدرس اللغة العربية، عثمان مدْرِسْ، لـ”نورث برس” أن الهدف من هذه الدورات هو رفع وتقوية مستوى الطلاب في اللغات، حيث سيتم إعطاء ست حصص أسبوعياً للطلاب في كل لغة، مشيراً إلى أن مدة الدورات هي ثلاث ساعات يومياً، يتم تقسيمها بالتساوي بين اللغات.
وأشار مدْرسْ إلى أن المدرسين لا يعتمدون على منهاج معين في هذه الدورات، وإنما يتم إعطاء دروس تقوية في اللغة، تتضمن تعليمهم الأحرف والتدرج بأساسيات وقواعد اللغة من الكتابة والقراءة بشكل عام، لافتاً إلى وجود مستويات مختلفة بين الطلاب، منها الضعيفة والمتوسطة والجيدة، مبيناً أن هدفهم هو رفع مستوى الطلاب من ذوي المستويات الضعيفة بالدرجة الأولى.
ويشرف نحو /25/ مدرساً ومدرسة للغات الثلاث على هذه الدورات في مدرسة واحدة، حيث سيتم تخصيص مكافأة مادية لهم من قبل هيئة التربية مع انتهاء هذه الدورات.
المواد العلمية
من جهتها أوضحت الطالبة نارين موسى (16عاماً) من الصف الحادي عشر علمي، أن مواد التقوية في هذه الدورات تتضمن اللغات فقط، مشيرة إلى أن طلاب الفرع العلمي يعانون من الضعف في المواد العلمية وخاصة الرياضيات والفيزياء والكيمياء، مطالبة بإضافة هذه المواد إلى الدورات المجانية.
 
وأضافت موسى أن بعض الطلاب يأتون إلى المدرسة لحضور الدورات من أحياء بعيدة وبالتالي يتسبب ذلك في الازدحام بالصفوف، ما يؤثر على مستوى الاستفادة من هذه الدورات، مطالبة بافتتاح الدورات في أكثر من مدرسة في المدينة كي يستفيد منها الجميع.
وحول رغبة الطلاب بإضافة مواد أخرى للدورات، أوضح الناطق باسم إدارة المدارس في كوباني، طلال عبد الرحمن أن إدارة المدارس ستقوم بدراسة طلبات الطلاب في الأقسام العلمية “الرياضيات والفيزياء والكيمياء” لإضافتها، إضافة إلى افتتاح هذه الدورات في مدارس أخرى في حال ازدياد عدد الطلاب في المدرسة الحالية.
وأكد عبد الرحمن أن المركز الحالي للدورات يقع وسط المدينة في مدرسة الشهيد “آزاد كوباني”، حيث سيتم مراعاة التوزع الجغرافي للمدارس الجديدة التي سيتم افتتاح الدورات فيها، بحيث تكون المراكز الجديدة قريبة من أماكن سكن جميع الطلاب.
يذكر أن إدارة المدارس في كوباني افتتحت صيف العام الماضي دورات تقوية مجانية لنحو /2500/ طالب وطالبة في ثلاث مدارس في المدينة، هي مدرسة “الشهيدة بريتان” ومدرسة “نودا أفشين” ومدرسة الشهيد “آزاد كوباني”، بإشراف نحو /60/ مدرساً ومدرسة للغات الإنكليزية والعربية والكردية إضافة إلى مدرسي المواد العلمية الفيزياء والكيمياء والرياضيات.
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى