بيدرسن يعلن عدم التوصل إلى اتفاق حول أجندة أعمال اللجنة الدستورية السورية

مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا غير بيدرسن

NPA

 

أعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا غير بيدرسن، اليوم الجمعة، أن الجولة الثانية من المحادثات السورية التي استمرت أسبوعا انتهت دون اجتماع المجموعة المصغرة المعنية بالتفاوض بشأن الدستور.

وقال للصحافيين إن رئيسي وفدي الحكومة السورية والمعارضة لم يتفقا على جدول أعمال لمحادثات الدستور، مضيفا "نحاول التوصل لتوافق لكن كما قلت لم يحدث ذلك بعد"، وفق "رويترز".

وكشف بيدرسن أنه واظب على "إجراء عدة اجتماعات مع الأطراف خلال أيام المشاورات في محاولة للتوصل لإجماع (حول الأجندة) لكن ذلك لم يحصل"، معرباً عن أمله في تذليل العقبات تحضيراً لانعقاد الجولة المقبلة.

وأشار بيدرسن إلى أنه "يتابع باهتمام ما يجري في شمال شرقي سوريا ويؤيد وقف إطلاق النار"، مؤكداً على ضرورة الحفاظ على "الوحدة والسلامة الإقليمية لسوريا".

وكانت وسائل إعلام أفادت بأن وفد الحكومة السورية غادر مقر الأمم المتحدة الاثنين الماضي دون انعقاد جلسة موسعة للجنة الدستورية.

كما نقل عن وفد المجتمع المدني قوله: إن وفد الحكومة السورية طالب المعارضة في جنيف، بإدانة العملية العسكرية التركية لكن الأخيرة قابلت الطلب بالرفض، مما أفشل الجلسة.

من جهتها نقلت وكالة "سانا" التابعة للحكومة السورية عن مصادر مقربة من أعمال لجنة مناقشة الدستور في جنيف، أن سبب مغادرة مقر الأمم المتحدة، هو عدم حصول الوفد على رد حول مقترحه لجدول الأعمال.

بدوره قال المتحدث باسم وفد المعارضة السورية، يحيى العريضي: إن "النظام يريد منا أن نضعه فوق أي اعتبار، لكن نحن من جهتنا نريد أن يضع النظام سوريا فوق أي اعتبار، وهنا يكمن التصادم الحقيقي بيننا".