استمرار حالات خطف المواطنين والمطالبة بفدية في منطقة عفرين على يد فصائل المعارضة

فصائل المعارضة المسلحة التابعة لتركيا

NPA

تشهد منطقة عفرين بريف حلب الشمالي, منذ سيطرة القوات التركية وفصائل المعارضة التابعة لها, سلسلة انتهاكات تتجلى بعمليات خطف للمواطنين وتعذيبهم وتهديد ذويهم بقتلهم, في سبيل إرغامهم على دفع فدية تصل إلى آلاف الدولارات.

في هذ السياق, أكد مصدر محلي من منطقة عفرين لـ"نورث برس", أن فصيلاً تابعاً لتركيا يعتقد أنه "أحرار الشرقية", قام بخطف المواطن سعيد مجيد رشيد من أهالي قرية عطمانلي التابعة لناحية راجو بمنطقة عفرين.

ونوه المصدر إلى أن عناصر الفصيل طالبوا فوزي بسو, شريك سعيد مجيد رشيد, ـ يعملان بتجارة الزيت ـ بدفع فدية في سبيل إطلاق سراح شريكه.

فيما أشار المصدر إلى أن فصائل تابعة لتركيا, خطفت المواطن محمد طاهر شيخ زينل, من أهالي قرية عطمانلي التابعة لناحية راجو, حيث لا يزال مصيره مجهولاً.

وكان مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا, وثق اختطاف 12// امرأة في منطقة عفرين منذ بدء شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري, على يد فصائل المعارضة المسلحة التابعة لتركيا.

 يشار أن تركيا سيطرت مع فصائل المعارضة المسلحة التابعة لها على منطقة عفرين في الـ18من آذار/ مارس العام الماضي بعد معارك طاحنة مع وحدات حماية الشعب, حيث تسببت سيطرة القوات التركية على المنطقة بنزوح ما يقارب 350// ألف شخص إلى ريف حلب الشمالي.