عضو فريق طبي أجنبي يتحدث عن ما شاهده من هجوم تركي على عين عيسى

عين عيسى - مدير منظمة "حراس بورما الأحرار"، ديفيد يوبانك- NPA

عين عيسى- زانا العلي- NPA

قال مدير منظمة "حراس بورما الأحرار"، ديفيد يوبانك إنه عند وصول فريق المنظمة إلى مدينة عين عيسى، كان الاشتباك عنيفاً، مشيراً إلى وجود العديد من الأشخاص الذين فقدوا حياتهم، فضلاً عن إصابة آخرين.

وأشار يوبانك في تصريح خاص لـ"نورث برس"، إلى أن التقدم العسكري متوقف في تل تمر غربي الحسكة، والوضع هادئ، حسب قوله، منوهاً إلى أنه فقدان 6// عناصر من قوات الحكومة السورية لحياتهم، أول أمس.

وبحسب مدير منظمة "حراس بورما الأحرار"، فإنهم قرروا المجيء لعين عيسى لرؤية بعض الأصدقاء ومن ثم الذهاب إلى الرقة، لإحياء مراسيم زاو سينك، عضو المنظمة الذي فقد حياته إثر الهجمات التركية، مضيفاً " لكن القتال بدأ عندما كنا في الطريق إلى هنا وقررنا المجيء للمساعدة".

وأضاف يوبانك أن فريق المنظمة ساعد الهلال الأحمر الكردي في نقل الجرحى، قائلاً "لم نخطط للمجيء إلى هنا سوى من أجل رؤية أصدقائنا، وعوضاً عن ذلك شهدنا على هجمة".

فيما أوضح يوبانك أن منظمة "حراس بورما الأحرار"، قدمت مساعدات من طعام وأغطية ولوازم أخرى، لعشرة آلاف شخص في مدينة عين العرب / كوباني، أول أمس، فضلاً عن تنظيم برنامج للأطفال.

 ولفت يوبانك إلى زيارتهم لمدينة منبج التي بنوا فيها ملعباً، سابقاً، ورؤية أصدقاء لهم في مجلس منبج المدني والعسكري.

وشهد محيط مدينة عين عيسى أمس السبت، هجوماً عنيفاً من قبل القوات التركية وفصائل المعارضة المسلّحة التابعة لها، في محاولةٍ للتقدم والسيطرة على المنطقة الواقعة على الطريق الدولي/M4/، فيما ترافقت عمليات الاشتباكات مع قصفٍ مكثفٍ من قبل فصائل المعارضة، وسط ردٍ من قبل قوات سوريا الديمقراطية على الهجوم.