جيفري: واشنطن ترفض العدوان التركي وعودة اللاجئين إلى شمال شرقي سوريا محصورةٌ بسكان المنطقة

المبعوث الأمريكي إلى سوريا، جيمس جيفري

NPA

أعرب المبعوث الأمريكي إلى سوريا، جيمس جيفري، عن رفض بلاده "للعدوان التركي على شمال سوريا"، كما أكد على أن أي عودة للاجئين السوريين إلى شمال شرقي سوريا، يجب أن تكون فقط لسكان المنطقة.

وقال جيمس جيفري إن "بلاده ليست سعيدة بالعدوان التركي على شمال سوريا".

وفيما يتعلق باللاجئين السوريين​، لفت إلى أن "أي عودة إلى ​شمال شرق سوريا​ ينبغي أن تكون لسكان المنطقة وستتم بالتنسيق مع ​مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين​".

إعادة عناصر "داعش"

وكشف جيفري عن وجود سجال في الآراء ما بين دول التحالف ضد "داعش" حول عودة عناصر التنظيم، إلى بلادهم الأصلية".

ويوم أمس قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، خلال افتتاح الاجتماع مع نظرائه في التحالف إنه "يجب على أعضاء التحالف إعادة الآلاف من المقاتلين الإرهابيين الأجانب المحتجزين حالياً، ومحاكمتهم على الفظائع التي ارتكبوها".

كما حذر منسّق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجيّة الأمريكيّة ناتان سيلز، من أنّ "الوضع يمكن أن يتغيّر في لمح البصر". وقال "نعتقد أنّه يجب أن يكون هناك شعور بضرورة إعادة (الجهاديين) إلى أوطانهم الآن، طالما أنه لا يزال هناك وقت".

غير أن الطلب الأمريكي باستعادة الدول الأوروبية لمواطنيها "الدواعش"، لاقى رفضاً من عدة دول بينها فرنسا.

حيث دافع وزير الخارجيّة الفرنسي جان-إيف لودريان عن "الإبقاء على مقاتلي داعش معتقلين بشكل آمن ومتواصل".

وكانت دعت فرنسا مراراً لمحاكمة عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية"، على مقربة من المكان الذي ارتكبوا فيه جرائمهم، وتُحاول التفاوض مع بغداد من أجل أن يتكفل القضاء العراقي بهذا الشأن.

وردّ ناثان سيلز منسّق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجيّة الأمريكيّة، بالقول: إن "مطالبة دول المنطقة باستقدام مقاتلين أجانب (يتحدرون) من دولةٍ أخرى، ومحاكمتهم وحبسهم هناك، ليس خيارًا قابلاً للتطبيق".